السيسي سيبحث في الإمارات ملفي الاقتصاد و"الإرهاب"

السيسي سيبحث في الإمارات ملفي الاقت...

خبراء يؤكدون أن زيارة السيسي للإمارات، الأحد المقبل، ستناقش ملفات التعاون العسكري والتنسيق العربي لمواجهة الإرهاب ومشاركة الإمارات فى مؤتمر مصر الاقتصادي.

المصدر: القاهرة ـ محمد عبد المنعم

رأى عدد من السياسيين المصريين ان الزيارة التي سيقوم بها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لدولة الإمارات الاحد المقبل وتستغرق يومين تحمل العديد من الرسائل والملفات للجانب الإماراتي، يأتي فى مقدمتها ترميم ما أفسده الإخوان خلال توليهم حكم مصر، كما انها تحمل رسالة شكر وتقدير للجانب الإماراتى الذى دعم وساند مصر عقب نجاح ثورة 30 يونيو.

وأضاف السياسيون فى تصريحاتهم لشبكة “ إرم “ أن الرئيس السيسي سيناقش مع اشقائه فى دولة الإمارات العديد من الملفات منها المؤتمر الاقتصادي المنتظر عقده فى شرم الشيخ فى مارس المقبل، فضلا عن التعاون العسكري بين البلدين، والعمل على مواجهة الإرهاب وتكوين تكتل عربي للتصدي للعمليات الإرهابية.

وفى هذا الإطار قال رئيس حزب الكرامة، محمد سامي، إن السيسي سيسعى من خلال هذه الزيارة إلى إعادة العلاقات الودية بين مصر وأشقائها العرب بعد أن تدهورت تلك العلاقات خلال فترة حكم جماعة الإخوان لمصر حيث أساء الإخوان لمعظم الدول العربية التي وقفت بجانب الشعب المصري في أزماتها، وعلى رأسها دولة الإمارات التي تحظى بتاريخ حافل بالخير تجاه الشعب المصري.

وأضاف سامي فى تصريحاته لشبكة ”إرم“ أن المرحلة الحالية التي تمر بها المنطقة العربية في مواجهة الارهاب تحتاج إلى التكاتف وتشكيل وحدة عربية لمواجهة التحديات المتعلقة بالإرهاب وهو ما يسعى اليه الرئيس في زيارته بالاضافة الى التنسيق للمؤتمر الاقتصادي.

وقال رئيس حزب الجيل والبرلمانى السابق، ناجى الشهابى إن زيارة الرئيس السيسي للإمارات تعد نوعا من العرفان بالجميل لدولة الامارات على موقفها الداعم لمصر في ثورتها ٣٠ يونيو ووقوفها الى جانب الارادة الشعبية.

واضاف الشهابى فى تصريحاته لشبكة “ إرم “ أن الزيارة تتسم بأهمية بالغة مع البدء في التحضير للمؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ وهو من أهم الملفات المطروحة في زيارة الرئيس، وكيفية التمهيد له والتعاون في مجال الاستثمار وضخ استثمارات إماراتية داخل مصر.

من جانبه اعتبر أمين عام تكتل القوى الثورية ومؤسس تيار المستقبل، صفوت عمران، دور الامارات في دعم ثورة ٣٠ يونيو موقفا تاريخيا لن ينساه الشعب المصري ويقوم بترجمته الرئيس السيسي في زيارته لها تأكيدا لتميز العلاقات المصرية الاماراتية والتاكيد على دعم وتفعيل المحور العربي الجديد الذي نشأ بعد ثورة ٣٠ يونيو، ويضم مصر والسعودية والإمارات والكويت والبحرين، ووجود مصر يؤكد للخليج أن مصر لابد أن تكون قوية وهي بذلك درع للخليج.

وأشار عمران إلى ان الزيارة في هذا التوقيت بعد زيارة الرئيس للكويت هي رسالة للعالم عن استمرار التحالف وقوته، متوقعا ان تناقش هذه الزيارة عدة ملفات مهمة منها التمهيد للمؤتمر الاقتصادي الدولي بشرم الشيخ الذي تشارك فيه دول الخليج بصورة كبيرة، وتتواجد الامارات بقوة وبكثافة داخله، بالاضافة الى التعاون في جميع المجالات لا سيما التعاون العسكري بين الجانبين وهو ما بدت ملامحه منذ شهرين بالبدء في المناورة العسكرية بين الجانبين، كما يطرح ملف مكافحة الارهاب نفسه على الزيارة في ظل وجود جماعات ارهابية في المنطقة وكيفية مواجهتها ومنع دعمها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com