خريطة إسرائيلية لطرق تهريب الأسلحة من إيران إلى ”حزب الله“.. لماذا الآن؟

خريطة إسرائيلية لطرق تهريب الأسلحة من إيران إلى ”حزب الله“.. لماذا الآن؟

المصدر: إرم نيوز -

لم يصدر من أي جهة لبنانية رسمية نفي موثق للمزاعم الإسرائيلية حول تهريب إيران أسلحة           لـ ”حزب الله“ عن طريق مرفأ بيروت، لكن النفي لهذه المزاعم التي مضى عليها حوالي ستين ساعة، صدر في بعض المواقع الإخبارية والصحف منسوبًا لجهات أمنية أو ذات صلة، بعد أن كانت سفيرة  لبنان لدى الأمم المتحدة آمال مدللي ردَّت على المندوب الإسرائيلي  بهذا الخصوص  معتبرة أن ”هذه الاتهامات بمثابة تهديدات مباشرة للسلام والبنية التحتية المدنية في لبنان، و أن إسرائيل تهدف بتلك التصريحات إلى تهيئة الرأي العام للهجوم على الموانئ المدنية والمطارات والبنية التحتية، كما فعلت عام 2006”.

تسلسل القصة

التهمة الإسرائيلية صدرت أساسًا من الجيش الإسرائيلي، إذ قالت وزارة الدفاع، على توتير، إن قوات فيلق القدس الإيرانية تستخدم، منذ سنة، موانئ مدنية لتهريب أدوات صناعة صواريخ عبر شركات مدنية، لتصل إلى تنظيم حزب الله اللبناني.

 وأرفقت تصريحًا  بخريطة تعرض ما وصفته بأنه مسالك إيران في تهريبه للأسلحة إلى حزب الله.

المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، نشر على تويتر، باللغة العربية  ما وصفه بأنه معلومات استخبارية جديدة في مجلس الأمن تقول، إن ايران وجهات سورية تقوم بتهريب مواد ثنائية الاستخدام إلى لبنان من خلال مرفأ بيروت بهدف تعزيز تطوير مشروع حزب الله لإنتاج الصواريخ“.

وأضاف أدرعي أن مرفأ بيروت يتم استخدامه كمحور نقل بحري للأسلحة من إيران إلى حزب الله، أما مطار بيروت الدولي فيستخدم كمسار جوي، واصفًا الميناء بأنه ”أصبح كأنه تابع لحزب الله“.

وأضاف أدرعي أن ”إيران وحزب الله يستخدمان جهات سورية لتقوم بشراء مواد ثنائية الاستخدام من شركات أجنبية، ليصار بعدها إلى نقلها إلى لبنان عبر مرفأ بيروت بعد إخفاء الهدف الحقيقي للمواد“، مرفقًا خريطة وزارة الدفاع ذاتها لكن باللغة العربية.

الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أرفق تغريداته بسؤال لكل من رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، ووزير الخارجية، جبران باسيل، ووزير النقل، يوسف فينانوس، بالقول ”لوين رح تبقوا مغمّضين عيونكن“.

الرد اللبناني

مسؤول أمني لم يُنشر اسمه أعطى تصريحًا صحفيًّا مساء أمس تداولته مواقع محلية صباح اليوم نفى فيه هذه الاتهامات بقوله إن ”القطع البحرية التابعة لقوات الأمم المتحدة (يونيفيل) الموجودة في المياه اللبنانية، لديها كامل الصلاحية لتفتيش البواخر المتوجهة إلى الموانئ اللبنانية، بموجب قرار مجلس الأمن 1701“ واستذكر التصريح أن مزاعم استخدام حزب الله لمطار بيروت لاستقبال الأسلحة الإيرانية، ليست جديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com