تونس.. جدلٌ حول دفن يوآف حطاب في إسرائيل

تونس.. جدلٌ حول دفن يوآف حطاب في إسرائيل

المصدر: إرم- من مدني قصري

أثار التونسي يوآف حطاب، (21 عاما) الذي قتل في الهجوم على السوبر ماركت كوشير، بباريس، العديد من ردود الفعل على شبكات التواصل الاجتماعي، وفي الشارع التونسي، بسبب دفنه في إسرائيل بدلا من تونس.

فالشاب، التونسي اليهودي، الذي كان يدرس في باريس منذ سنتين، دفن يوم الثلاثاء في مقبرة في القدس، مثل الضحايا الثلاثة الآخرين.

و تقول صحيفة لبيراسيون الفرنسية، ”كان بإمكانهم أن يدفنوه في تونس، و لو دفن الشاب يوآف حطاب في تونس، لكان ذلك دليلا على التسامح الديني في تونس، وتكريسا للتنوع والتعايش اللذين يميزان الشعب التونسي“.

وقالت الصحافية التونسية سارة بن حمادي على تويتر، إنها تشعر بضيق كبير، بسبب احتواء الحدث من قبل رئيس وزراء إسرائيل نتنياهو، الذي كان وراء قرار دفن الشاب يوآف حطاب في إسرائيل.

بينما وجّه البعض اتهامات صريحة لإسرائيل، مفادها أن اختيار الدفن دليل قاطع على الوفاء الإسرائيلي للأيديولوجية الصهيونية.

وتقول رئيسة الجمعية التونسية لمساندة الأقليات في تونس يمينة ثابت ، ”كنت أتمنى أن يدفن يوآف حطاب في تونس، ولكن الاختيار مشيئة أسرته، ويجب علينا احترامها، إنه تصرف ديني، بعيدا عن السياسة والصراعات“

ويرى المراقبون أن هذه القضية حساسة للغاية في تونس، حيث انفجر الجدل مرارًا في السنوات الأخيرة، حول ”تطبيع“ العلاقات مع إسرائيل، فعند مناقشة الدستور الجديد، على سبيل المثال، أثارت إشارة إلى ”انتماء تونس لحضارة البحر الأبيض المتوسط“، التي اعتبرها البعضُ تطبيعا مقنعا، جدلا صاخبًا في تونس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com