احتجاجًا على قانون العمل اللبناني.. غضب المخيمات الفلسطينية يعطل ”الأونروا“

احتجاجًا على قانون العمل اللبناني.. غضب المخيمات الفلسطينية يعطل ”الأونروا“

المصدر: إرم نيوز

تتواصل في المخيمات الفلسطينية بلبنان مظاهر الغضب احتجاجًا على القرارات الحكومية الأخيرة التي اعتبرها سكان المخيمات الفلسطينية قيودًا مكرسة على حياتهم اليومية وسبل عيشهم.

صباح اليوم الأربعاء،  قالت ”الوكالة الوطنية للإعلام“ اللبنانية الرسمية، إن عددًا من الشبان أقدموا فجر اليوم على إغلاق الطريق العام داخل مخيم البداوي، بالإطارات والكراسي والسيارات وسط الطريق، كما تم منع إدخال شاحنات الخضار والفواكه إلى المخيم، احتجاحًا على قرار وزير العمل كميل أبو سليمان في ما يتعلق بتشغيل اليد العاملة الفلسطينية.

وتم إغلاق مدخلي المخيم الشرقي من جهة حاجز فتح الانتفاضة، والغربي من جهة حاجز الجبهة الشعبية ـ القيادة العامة، وأضحى متعذرًا دخول أو خروج أحد من المخيم، بمن فيهم من موظفي الأونروا.

مخيم ”نهر البارد“

وفي مخيم نهر البارد، أقدم بعض الشبان على إغلاق مداخل المخيم عبر وضع حاويات وإحراق الإطارات. وقد منع الشبان خروج باص يقل موظفي الأونروا من مخيم البارد إلى مخيم البداوي لمزاولة عملهم.

يُشار إلى أن وزارة العمل اللبنانية اتخذت قرارًا مطلع شهر يوليو/ تموز الجاري ضد ”العمالة الأجنبية غير الشرعية“ في البلاد، وأطلقت حملة لمكافحة ”العمالة غير الشرعية“، أعطت بموجبها مهلة شهر للمخالفين لتسوية أوضاعهم، بدأت من 10 يوليو/ تموز.

وبموجب القرار، سيضطر آلاف اللاجئين الفلسطينيين إلى إغلاق متاجرهم، وسيُجبَر اللبناني الذي يشغّل لاجئًا فلسطينيًا على إيقافه عن العمل، إلا في حالة حصوله على إجازة عمل، وهو ما أصبح شبه مستحيل.

يذكر أن نصف مليون لاجئ فلسطيني يعيشون في 12 مخيمًا في لبنان هي: المية مية، والبص، وبرج الشمالي، والرشيدية، وشاتيلا، ومار إلياس، وبرج البراجنة، وعين الحلوة، ونهر البارد، والبداوي، ويفل، وضبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com