"داعش ليبيا" تتبنى خطف مسيحيين مصريين

"داعش ليبيا" تتبنى خطف مسيحيين مصري...

جماعة "ولاية طرابلس" تنشر بيانا تقول فيه إن جنودها قاموا بأسر21 نصرانيا في مناطق متفرقة من ولاية طرابلس.

أسيوط- تبنت جماعة جهادية متشددة تطلق على نفسها اسم ”ولاية طرابلس“ (تشتهر بداعش ليبيا)، اختطاف 21 مسيحيا يعتقد أنهم مصريون، في طرابلس الليبية.

وبحسب بيان نشرته مواقع على الانترنت، تم تداوله على مواقع متشددة وحسابات ”جهاديين“ على موقع التواصل الاجتماعي (توتير)، ”قام جنود الدولة الإسلامية بأسر21 نصرانيا في مناطق متفرقة من ولاية طرابلس“.

وبث التنظيم المتشدد تقريرا مصورا عما أسماه ”الأسرى الصليبيون لدى الدولة الإسلامية“ مستعرضا صور المختطفين، والتي تبين أن أحدها تخص مختطفا مصريا.

فيما قال شهود عيان من قرية العور، بمركز سمالوط، في محافظ المنيا (وسط البلاد)، إنهم تعرفوا على ذويهم المختفين منذ أسابيع في سرت الليبية، من الصور التي نشرها التنظيم.

وكانت الوكالة المصرية الرسمية، نقلت في 3 يناير/ كانون الثاني الجاري، عن الإعلامي الليبي مالك الشريف، قوله إن مسلحي تنظيم ”داعش“ اختطفوا 13 عاملا مصريا مسيحيا بمدينة سرت الواقعة حاليا تحت سيطرة قوات فجر ليبيا، عقب خطف 7 آخرين نهاية العام الماضي بنفس المدينة.

وقتل مسلحون مجهولون، الثلاثاء 23 ديسمبر/كانون الأول الماضي، طبيبا مصري الجنسية وزوجته واختطفوا ابنتهما (قتلت لاحقا)، في مدينة سرت وسط ليبيا، فيما رجح مسؤول محلي ليبي أن الجريمة ”تحمل أبعادا دينية كون القتيل مسيحي الجنسية“.

ولم يتسن على وجه الدقة تحديد هوية كل الصور التي عرضها التنظيم، ولم يصدر بيانا رسميا من الجهات الليبية بخصوص الواقعة، غير أن مصادر مسؤولة متطابقة تحدتث في وقت سابق عن ضلوع داعش في حادث الاختطاف.