مسؤول عراقي: التسجيل المنسوب للواء محمود الفلاحي ”مفبرك“‎

مسؤول عراقي: التسجيل المنسوب للواء محمود الفلاحي ”مفبرك“‎

المصدر: محمد عبد الجبار -إرم نيوز

أكد رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار نعيم الكعود، اليوم السبت، أن المكالمة بين قائد عمليات الأنبار اللواء محمود الفلاحي والاستخبارات الأمريكية ”مفبركة“.

وقال الكعود، لـ“إرم نيوز“، إنه ”حسب نتائج التحقيقات الأولية، فقد تبين أن هذه المكالمة مفبركة ولا صحة لها، والتحقيق جار لغاية اللحظة“.

وبين رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار، أن ”التحقيق أيضًا مستمر، من أجل معرفة الجهات التي عملت على هذه الفبركة والهدف منها، خصوصًا بهذا التوقيت“.

وأعلنت وزارة الدفاع العراقية، أمس الجمعة، فتح تحقيق مع قائد عمليات الأنبار اللواء محمود الفلاحي، بعد نشر وسائل إعلام مقربة من إيران تسجيلًا صوتيًا منسوبًا للأخير، يتحدث مع أحد الأشخاص، قيل إنّه من الاستخبارات الأمريكية.

ونشرت وسائل إعلام محلية تابعة لكتائب حزب الله وما يُعرف بـ“فصائل المقاومة“، تسجيلًا اتهمت فيه الفلاحي بالتنسيق مع الاستخبارات الأمريكية، وسفارة واشنطن في بغداد، بشأن مقاولات في منطقة الحبانية، وإحداثيات تتعلق بانتشار الميليشيات في محافظة الأنبار.

وبحسب المكالمة المنسوبة إلى الفلاحي وعنصر الاستخبارات، فإنّ ”الأخير طلب من الفلاحي إحداثيات عن انتشار الميليشيات في محافظة الأنبار عمومًا، ليرد الفلاحي بأن مدينة القائم غرب المحافظة تضم فصائل مسلحة، مثل: حركة النجباء، وعصائب أهل الحق، وكتائب الإمام علي“.

ويندرج هذا الاتهام ضمن العداء التقليدي بين القوات المسلحة الرسمية العراقية وفصائل الحشد الشعبي، إذ تسعى تلك الفصائل غالبًا إلى تقويض الجيش العراقي أو اتهامه بالتواطؤ مع الدول الخارجية.

فيما عبَّر نشطاء عراقيون ومدونون عن تضامنهم مع قائد عمليات الأنبار اللواء محمود الفلاحي، بعد نشر وسائل إعلام موالية لإيران مكالمة صوتية على أنها مع عنصر في الاستخبارات الأمريكية، ودار الحديث فيها عن طبيعة انتشار الحشد في المحافظة.