الأمم المتحدة: أنباء عن إطلاق حراس ليبيين النار على مهاجرين حاولوا الهرب من الهجمات‎

الأمم المتحدة: أنباء عن إطلاق حراس ليبيين النار على مهاجرين حاولوا الهرب من الهجمات‎

المصدر: رويترز

قالت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، إنها تلقت معلومات بأن حراسًا ليبيين أطلقوا النار على لاجئين ومهاجرين كانوا يحاولون الهرب من الهجوم الجوي الذي أصاب مركزًا لاحتجاز المهاجرين في ليبيا، وأودى بحياة ما لا يقل عن 53 شخصًا بينهم 6 أطفال.

وأورد تقرير للأمم المتحدة عن الأوضاع الإنسانية، أن المركز تلقى ضربتين جويتين، إحداهما أصابت ساحة سيارات خاوية، والأخرى أصابت عنبرًا كان يضم حوالي 120 لاجئًا ومهاجرًا.

وقال التقرير:“وردت أنباء عن أن حراسًا أطلقوا النار على بعض اللاجئين والمهاجرين أثناء محاولتهم الفرار بعد الهجوم الأول“.

وأضاف أن هناك جثثًا لم تُنتشل بعد من بين الأنقاض، مما يشير إلى احتمال ارتفاع العدد الإجمالي للقتلى.

وما زال هناك نحو 500 شخص في مركز الاحتجاز الواقع في تاجوراء شرق طرابلس، ومن المقرر تسليم 4 نيجيريين منهم لسفارة بلادهم، اليوم الخميس، وهناك مخطط لإرسال 31 امرأة وطفلًا إلى مركز المغادرة التابع لوكالة الأمم المتحدة للاجئين في طرابلس.

وليبيا واحدة من نقاط الانطلاق الرئيسة لمهاجرين من أفريقيا يفرون من الفقر والحرب ويحاولون الوصول إلى إيطاليا عن طريق البحر، لكن خفر السواحل الليبي المدعوم من الاتحاد الأوروبي، يعترض طريق كثيرين منهم ويعيدهم إلى ليبيا.

وقالت الأمم المتحدة مرارًا إن ليبيا ليست مكانًا آمنًا لإعادة المهاجرين إليه بعد إنقاذهم، ودعت إلى الإفراج عن اللاجئين والمهاجرين وتوفير ملاذ آمن لهم.

وأحجمت عن انتقاد إيطاليا مباشرة لإغلاقها الأبواب في وجه المهاجرين، لكنها قالت إن على الدول الأوروبية المساعدة في إنهاء الصراع في ليبيا لمنع المهاجرين واللاجئين من محاولة القيام بالرحلة البحرية الخطرة نحو أوروبا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com