وزيرة مغربية: ما يجري بين الرباط والقاهرة ليست أزمة

وزيرة مغربية: ما يجري بين الرباط والقاهرة ليست أزمة

المصدر: الرباط- من سكينة الطيب

اعتبرت الوزيرة المنتدبة لدى الخارجية المغربية امباركة بوعيدة، أن التصعيد بين المغرب ومصر ”توتر عابر“ وليس أزمة.

ويأتي تصريح الوزيرة بوعيدة، في وقت يقوم فيه وفد مغربي بزيارة القاهرة من أجل احتواء الأزمة التي حدثت بين البلدين بسبب تقارير إعلامية مغربية وصفت ما حدث في مصر بالانقلاب، وسيلتقي الوفد المغربي مع كبار المسؤولين المصريين في إطار الجهود التي تبذلها أطراف في البلدين.

ومن المتوقع ان يقوم وزير الخارجية المصري سامح شكري، بزيارة للرباط في 18 يناير الجاري؛ لنزع فتيل التوتر الذي خلقته تقارير إعلامية للقناتين الأولى والثانية المغربتين.

وشهدت العلاقات المصرية المغربية، أجواء توتر مفاجئ، بعد بث القناتين المغربيتين تقريرا عن حصيلة أحداث في الوطن العربي جاء فيهما أن ”الجيش المصري قام بانقلاب عسكري، وعزل الرئيس المنتخب، وعطل العمل بالدستور، وصدرت أوامر باعتقال المئات من المعارضين، بما وضع حدا لمطامح الشعب المصري؛ حيث أنهى عهد الرئيس المنتخب محمد مرسي“.

ويرى محللون أن ثلاثة أحداث رئيسة تسببت في التغير الجذري في الموقف المغربي إزاء الحكم الحالي في مصر، ووصف ”ثورة 30 يونيو“ بـ“الانقلاب العسكري“، هي قيام وفد مصري بحضور تظاهرة نظمتها ”اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي“، جرى خلالها تقديم كتاب ”الصحراء الغربية بعيون مصرية“، وهو كتاب مساند لجبهة البوليساريو التي تطالب بانفصال الصحراء عن المغرب.

أما الحدث الثاني فهو التقارب المصري الجزائري، والحدث الثالث هو استمرار وسائل الإعلام المصرية في بث ونشر برامج ومقالات اعتبرتها الرباط معادية لوحدتها ولمغربية الصحراء، ومسيئة لها حين تم اتهام الملك باصطحاب خمس طائرات خلال زيارته لتركيا، واتهام المغربيات بالسحر والشعوذة والدعارة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com