لبنان يجدد دعوة روسيا للتوسط لترسيم حدوده البحرية مع سوريا

لبنان يجدد دعوة روسيا للتوسط لترسيم حدوده البحرية مع سوريا

المصدر: إرم نيوز

بعد التوقف ”المرحلي“ في الوساطة الأمريكية بين لبنان وإسرائيل لترسيم الحدود البحرية والبرية، جدد لبنان دعوته لروسيا  للتوسط في ترسيم حدوده البحرية مع سوريا.

فقد نقلت وكالة الأنباء الروسية عن وزير الدفاع اللبناني إلياس بوصعب قوله ”لدينا علم بأن سوريا تريد ترسيم الحدود البحرية مع لبنان، وروسيا التي لديها مصالح اقتصادية خاصة في المنطقة وهي موجودة على هذه الحدود تحديدًا، قد يتم تحفيزها للوساطة.

وأشار الوزير اللبناني إلى أن شركة نوفاتيك الروسية جزءٌ من كونسورتيوم لشركات نفطية عالمية (يضم إيني الإيطالية وتوتال الفرنسية) سيبدأ عمليات الاستكشاف في ديسمبر المقبل في بلوك 4 البحري اللبناني.

روسيا تنتظر الدعوة اللبنانية

وتأتي دعوة وزير الدفاع اللبناني لروسيا في التوسط مع سوريا، في أعقاب حديث للمبعوث الرئاسي الروسي لسوريا، الكساندر لافريتنيف، خلال زيارته الأخيرة للبنان قال فيه ”إن روسيا قد تعمل كوسيط في محادثات ترسيم الحدود البحرية، إذا لزم الأمر“.

يشار إلى أن للروس اتفاقيات تنقيب عن النفط والغاز مع سوريا، ضمن مياهها الإقليمية شرق البحر المتوسط، تعود إلى عام 2013..لكن الطرف الروسي في الاتفاقية -وهو شركة ”سويوزنفط غاز“- علق التنفيذ والمباشرة بالتنقيب بسبب استمرار الحرب، وأيضًا لظروف عدم ترسيم الحدود البحرية بين سوريا ولبنان.

الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل

وفي عام 2017 اندلع التوتر بين لبنان وإسرائيل عندما رخصت بيروت كونسورتيوم من الشركات الروسية والفرنسية والإيطالية لاستغلال مناطق الجرف البحري في بلوكات تقول إسرائيل إن لها جزءًا منها؛ ما حفّز الولايات المتحدة الأمريكية للدخول في وساطة بين بيروت وتل أبيب كان متوقعًا لها أن تنجز الدخول في مفاوضات لترسيم الحدود مطلع الشهر المقبل. لكن هذه الجهود توقفت “ ربما مرحليًّا“ بسبب التعنت الإسرائيلي تجاه المطالب اللبنانية.

شبكة المونيتور الأمريكية، ترى في هذه التطورات وفي محاولات موسكو التوسط في النزاع البحري بين لبنان وسوريا، أنها (روسيا) تفتح هامشًا جديدًا لها في قوة الحضور والمشاركة في بلاد الشام. علمًا بأن الرئيس اللبناني ميشال عون كان قبل زيارته الأخيرة لموسكو، عرض على روسيا أن تدخل وسيطًا -أيضًا- في ترسيم الحدود مع إسرائيل، وليس فقط مع سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com