عريقات: كوشنر لا يلتزم بخطة السلام العربية بل بمبادرة ”مجالس الاستيطان“

عريقات: كوشنر لا يلتزم بخطة السلام العربية بل بمبادرة ”مجالس الاستيطان“

المصدر: رام الله - إرم نيوز

قال صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، اليوم الثلاثاء، إن ”جاريد كوشنر لا يلتزم بخطة السلام العربية، لأنه يلتزم بمبادرة مجالس الاستيطان الاستعماري الإسرائيلي“.

وأضاف في تصريح نقلته وكالة ”وفا“ اليوم: ”آمل من أولئك الذين لم يتمكنوا من قول ”لا“ لكوشنير، صهر رئيس أمريكا، أن يستخدموا مهارتيْ السمع والقراءة، بالنسبة لكوشنير، من قال له ”نعم“ ضد مصالحه الوطنية الحقيقية، فإنه أمر طيب لمواصلة اللعب في دوائر الكذب“.

وجدد عريقات التأكيد على ”الموقف الرسمي الفلسطيني الواضح بعدم المساومة على الحل السياسي العادل والدائم“، وقال: ”إن أية خطة تتضمن عناصر إنهاء القضية الفلسطينية وإلغاء وجود شعبها مرفوضة سلفًا من الجانب الفلسطيني، وغير قابلة للنقاش أو التفاوض“.

وأشار إلى أن ”الإدارة الأمريكية تدّعي معرفة ما هو الأفضل لمصلحة الشعب الفلسطيني، في الوقت الذي لم تدن به انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي من سرقة ومصادرة الأرض والموارد الطبيعية، وتوسيع الاستيطان الاستعماري وحرمان شعبنا من حقوقه الأساسية“.

وأردف عريقات: ”إن ما تدافع عنه الإدارة الأمريكية هو قراراتها الأحادية وغير القانونية، وتطبيع ودعم المشروع الاستيطاني الاستعماري، من أجل ترسيخ الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين“.

وختم قائلًا: ”“رغم هذه الحملات التحريضية التي تهدف إلى إذعان وتركيع شعب فلسطين وقيادته للإملاءات والتهديدات الأميركية والإسرائيلية، إلا أن شعبنا ملتزم بالدفاع عن حقوقه غير القابلة للتصرف، خاصة حقه في تقرير المصير، وحق دولته في الوجود، وسيفشل جميع هذه المحاولات كما أفشل غيرها على مرّ التاريخ“.

تطبيع قبل إنهاء الاحتلال

من جهته، قال وصل أبويوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، اليوم الثلاثاء: إن ”تصريحات مستشار الرئيس الأمريكي كوشنر حول مبادرة السلام العربية تعطي وضوحًا فيما يتعلق بأسس وآليات ما تسمى صفقة القرن، التي تتجاوز كل ما له علاقة بحقوق الشعب الفلسطيني وبمحاولة فرض تطبيع على الدول العربية قبل أن يتم إنهاء الاحتلال“.

وأضاف في تصريح نقلته وكالة ”وفا“، اليوم، أن ”التصريحات المتكررة لأركان ما يسمى صفقة القرن كوشنير وغرينبلات وفريدمان، تؤكد أن الهدف الأساسي من الصفقة وورشة البحرين هو محاولة تصفية القضية الفلسطينية وحرف الأنظار عن أهمية إنهاء الاحتلال ووجود سلام وأمن واستقرار في المنطقة يستند إلى حقوق الشعب الفلسطيني وقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، خاصة حق عودة اللاجئين وحق تقرير المصير وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس“.

وشدد على أن ”هذه رسالة واضحة لكل الدول العربية التي تشارك الآن في ورشة البحرين بأن هناك تجاوزًا لكل ما له علاقة بقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، ومواقف العرب وقرارات القمم العربية ومجالس وزراء الخارجية العرب، التي أكدت دائمًا أن القضية الفلسطينية هي قضية مركزية لكل الأمة العربية ولا يمكن القبول أن تكون هناك اختراقات“.

رسالة لمؤتمر البحرين

بدوره، قال فايز أبو عيطة نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة ”فتح“، اليوم الثلاثاء، إن ”الفصائل الفلسطينية موحدة في مواجهة صفقة القرن، وشعبنا موحد بمواجهة كافة المؤامرات ضد قضيتنا“.

وأضاف في كلمة له بمؤتمر الوحدة الوطنية في غزة، اليوم، أن ”صفقة القرن لن تمر ونقول لإخواننا في البحرين وبعض الدول العربية إننا مصدومون من مواقفكم، ولا مجاملة حينما يتعلق الأمر بقضيتنا وشعبنا“.وتابع أبو عيطة: ”ندعو شعبنا وكل الفصائل للعمل بكل جهد لتحقيق الوحدة والمصالحة وانهاء الانقسام، ورسالتنا لكل الفصائل ولاخواننا في حماس علينا ان نبادر فورا لتنفيذ اتفاق 2017 لنتمكن من تحقيق الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام ونفوت الفرصة على اعداء شعبنا الذين يريدون تصفية مشروعنا الوطني“.

ووجه أبو عيطة رسالة للمجتمعين في المنامة، قائلًا: ”شعبنا له قيادة واحدة وبيت يجمع الكل الفلسطيني وهي منظمة التحرير الفلسطينية ومن غير المعقول لاي دولة عربية او نظام عربية وغير عربي ولن تجدوا فلسطينيا واحدا يتساوق معكم ..صفقة القرن ومؤتمر المنامة ولد ميتا ولن يكتب له النجاخ وشعبنا قادر على افشال هذه المامرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com