المعارضة المغربية تبحث ”التوتر الإعلامي“ بين القاهرة والرباط

المعارضة المغربية تبحث ”التوتر الإعلامي“ بين القاهرة والرباط

المصدر: إرم – من شوقي عصام

عقد الأمناء العامون لأحزاب المعارضة الأربعة في المغرب، وهي ”الاستقلال، الأصالة والمعاصرة، الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الاتحاد الدستوري“، اجتماعاً طارئاً في الرباط، لمناقشة موضوع ”التوتر الإعلامي المفتعل“ بين المغرب ومصر.

وبعد نقاش مطول حول الموضوع وخلفياته وتأثيره على العلاقات الثنائية بين البلدين، عبرت الأحزاب عن ”استغرابها الشديد“ من التوتر على المستوى الإعلامي في العلاقات بين البلدين.

وأوضحت الأحزاب في بيان، أنه ”انطلاقاً من مسؤولياتهم السياسية، يستنكرون بشدة، توجه بعض الأطراف نحو نشر الشائعات والاستغلال الإعلامي السيء، بهدف تسميم الأجواء وزرع البلبلة والفتنة بين المغرب ومصر، وتؤكد من جديد عمق العلاقات التاريخية المتميزة التي تربط البلدين الشقيقين قيادة وشعباً، والحرص القوي على تطويرها في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية“.

وعبّرت أحزاب المعارضة، عن ”استهجانها“ للتعامل الحكومي الذي وصفته بـ“اللامسؤول“ مع هذا التوتر المفتعل، خصوصاً بالنسبة لموقف الحزب الذي يقود الحكومة والمطبوع بالانتهازية والحزبية الضيقة، على حد قول البيان، مؤكدين أن التعامل في مثل هذه القضايا يجب أن يترفع عن المصالح الأيديولوجية والحزبية، ويبتعد عن المزايدات السياسية، حيث الولاء أولاً وأخيراً للأوطان وليس للتنظيمات والأحزاب.

وتواصل وسائل الإعلام المصرية والمغربية الاهتمام بالأزمة بين البلدين التي كشفت عنها تقارير إخبارية بثتها القنوات التلفزيونية المغربية وصفت فيها ما جرى بمصر يوم 3 تموز/ يوليو 2013 بالانقلاب وعبد الفتاح السيسي قائدا للانقلاب فيما وصفت محمد مرسي الرئيس المنتخب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com