أخبار

"الساحل الإفريقي" يضع خطة لمنع تدفق السلاح إلى ليبيا
تاريخ النشر: 06 يناير 2015 19:43 GMT
تاريخ التحديث: 06 يناير 2015 19:50 GMT

"الساحل الإفريقي" يضع خطة لمنع تدفق السلاح إلى ليبيا

قادة جيوش؛ الجزائر ومالي وموريتانيا والنيجر يضعون خطة أمنية جديدة لمحاربة الإرهاب وتطويق ظاهرة تدفق السلاح للجماعات المتطرفة.

+A -A
المصدر: شبكة إرم الإخبارية- من أنس الصبري

وافق رؤساء أركان جيوش دول الجزائر، مالي، موريتانيا، والنيجر، على خطة عسكرية جديدة لمحاصرة تدفق الأسلحة الليبية بالمنطقة، ومواجهة التهديدات الإرهابية، التي شكلت أهم محاور الاجتماع الذي انطلق أمس، بالناحية العسكرية السادسة بتمنراست في الجزائر.

وأوضحت مصادر مطلعة لـ“إرم“، أن اليوم الأول من اجتماع رؤساء أركان جيوش دول الساحل الإفريقي الذي ترأسه نائب وزير الدفاع الجزائري الفريق أحمد قائد صالح، خصص لدراسة وتقييم الوضع الأمني السائد في المنطقة، وكذلك تنفيذ التدابير التي اتخذتها جيوش هذه البلدان لمكافحة الإرهاب والجريمة العابرة للحدود.

و اتفق القادة الأربعة، على خطة أمنية جديدة تقوم على تعزيز التنسيق الأمني سواء في المجال العملياتي الخاصة بملاحقة الجماعات الإرهابية، أو تبادل المعلومات، الأمر الذي من شأنه القضاء على التهديدات الإرهابية الجديدة في منطقة الساحل الإفريقي، التي أفرزتها ظاهرة عدم استقرار عديد من الدول كتونس، ليبيا، ومالي.

وشكل السلاح الليبي الذي أصبح في متناول الجماعات الإرهابية جراء تدهور الوضع الأمني في المنطقة، منذ قرابة 3 سنوات، محورا مهما لهذا الاجتماع الأمني الذي من المقرر أن ينتهي اليوم الثلاثاء، بالإعلان عن عدد من الإجراءات الأمنية المهمة للقضاء على الجريمة المنظمة والعابرة للحدود بمنطقة الساحل الافريقي، كتهريب المخدرات المغربية التي أصبحت موردا اساسيا للجماعات الإرهابية الناشطة بالمنطقة .

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك