هجوم عرعر يوحد السعوديين

هجوم عرعر يوحد السعوديين

المصدر: إرم- من قحطان العبوش

أدى الهجوم الذي تعرضت له دورية أمنية سعودية على الحدود مع العراق، الإثنين 5 كانون الثاني/ يناير الجاري، ومقتل ثلاثة من عناصرها، إلى توحيد آراء السعوديين المنقسمين على مواقع التواصل الاجتماعي حول كثير من القضايا.

وهيمنت تفاصيل الهجوم، ونتائجه، وتداعياته، على اهتمامات المدونين السعوديين، الذين انشغلوا بالحادثة على حساب كثير من القضايا الداخلية التي اعتادوا إثارتها باستمرار.

وغابت القضايا الرياضية التي تتصدر اهتمامات السعوديين في العادة، عن وسائل التواصل الاجتماعي، فيما ركز رجال الدين والدعاة في تدويناتهم على ما جرى على حدود المملكة مع العراق.

وعلى موقع ”تويتر“ واسع الانتشار في المملكة، تصدرت عدة ”هاشتاكات“ تتحدث عن الهجوم، اهتمامات المغردين، لا سيما ”هاشتاكات“ تتحدث عن الحياة الشخصية والإنسانية لرجال حرس الحدود، الذين قضوا في الهجوم.

وأشار رئيس نادي الهلال السعودي، الأمير عبد الرحمن بن مساعد، في تغريدة له إلى ”ضرورة الحزم والضرب بيد من حديد على كل من يحاول الاعتداء على المملكة“، مبيناً أنه يتحدث عما جرى في عرعر وليس عن كرة القدم.

وقال الشيخ صالح المغامسي، إمام وخطيب مسجد قباء في المدينة المنورة، في تغريدة له: ”عاش رجال أمننا في حرس الحدود أعزة وقتلوا شهداء، يَكْبر صنيعهم كل منصف، ويترحم عليهم المسلمون، ومات أولئك البغاة بعد أن باؤوا بالإثم والعدوان ومعصية الرسول“.

وتناقل المغردون السعوديون صوراً لرجال الأمن الذين قضوا في الهجوم، وتفاصيل حياتهم الشخصية، التي حملت طابعاً إنسانياً لقي تأثيره الواضح في التغريدات التي ترحمت عليهم وقدمت التعازي لذويهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة