قلق أمريكي من فرض لبنان تأشيرة على السوريين

قلق أمريكي من فرض لبنان تأشيرة على السوريين

واشنطن- أعربت واشنطن، الاثنين، عن قلقها إزاء قيام لبنان بفرض إجراءات جديدة لدخول السوريين إلى أراضيها، داعية إياها إلى السماح لهؤلاء اللاجئين بالدخول.

وأضافت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الأمريكية جنيفر ساكي الاثنين خلال موجز الوزارة من واشنطن: ”نحن قلقون من المتطلبات الجديدة للحصول على سمة دخول (فيزا) للسوريين الداخلين إلى لبنان كونه سيخلق المزيد من التحديات للاجئين الفارين من الصراع السوري“.

ودعت ساكي، الحكومة اللبنانية إلى ”التنسيق الوثيق مع الأمم المتحدة في ايجاد معايير تضمن للهاربين من العنف والاضطهاد أن يكون قادرين على الوصول إلى لبنان“، مبينة أن بلادها ستواصل ”دفع الحكومة (اللبنانية) بقوة لتشجيع حكومات المنطقة على منح المأوى لطالبي اللجوء“.

كما أعربت عن شكر بلادها ”لحكومات وشعب لبنان وتركيا والأردن والعراق لاستضافتهم أكثر من 3 ملايين لاجئ من سوريا بشكل عام،.. نحن ندرك التحديات الهائلة التي لاقتصاداتهم وخدماتهم العامة“.

وفي وقت سابق اليوم، قال وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني رشيد درباس، إن إجراء فرض سمة (تأشيرة) دخول على السوريين الراغبين بدخول لبنان، بدأ الإثنين، مشيرا الى أن هذه الخطوة من الجانب اللبناني لا تفرض على السوري أن يكون حاملا لجواز سفر ”بل تكفي بطاقة الهوية والأسباب الموجبة للدخول“.

وقال الوزير درباس لـ“الأناضول“ إن فرض سمة دخول على السوريين الراغبين بدخول الأراضي اللبنانية ”أتى من أجل التمييز بين اللاجئ وغير اللاجئ“، مشيرا الى أن ”القضية ليست مجرد فرض السمة، بل هي لتنظيم والحد من دخول اللاجئين الى لبنان“.

وكانت المديرية العامة للأمن العام أعلنت، السبت الماضي، على موقعها الإلكتروني عن ”وضع معايير جديدة تنظم دخول السوريين إلى لبنان والإقامة فيه“، وتشمل فرض السمة على أن تدخل هذه المعايير حيز التنفيذ بدءا من الاثنين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com