مسؤول لبناني: سنفتح تحقيقًا بحريق متعمد في مخيم نازحين‎ – إرم نيوز‬‎

مسؤول لبناني: سنفتح تحقيقًا بحريق متعمد في مخيم نازحين‎

مسؤول لبناني: سنفتح تحقيقًا بحريق متعمد في مخيم نازحين‎

المصدر: الأناضول

أعلن محافظ بعلبك الهرمل اللبنانية، بشير خضر، اليوم الجمعة، أن السلطات ستفتح تحقيقًا في حريق متعمد نشب، أمس الخميس، في مخيم ”كاريتاس“ للاجئين السوريين بالمحافظة.

جاء ذلك في تصريح صحفي لـ“خضر“ قبيل اجتماع رؤساء بلديات منطقة دير الأحمر، حيث يقع مخيم ”كاريتاس“؛ لبحث تطورات الحادثة، بحضور ممثلين عن المفوضية العليا للاجئين.

وأضاف: ”صحيح أن مجهولين أقدموا ليلًا (الخميس) على إلقاء قنبلة على خيمتين فارغتين، لكن الحادثة محصورة، ونحن نعمل على أولوية حفظ الأمن والسلم“.

وتابع: ”لا نريد أي تصادم بين النازحين وأهالي دير الأحمر“، داعيًا الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي إلى ”التهدئة“.

وأشار المحافظ إلى أن ”القسم الأكبر من نازحي مخيم كاريتاس توجه إلى بلدة إيعات (القيبة) عند أصدقاء وأقارب لهم“.

واعتبر أن ”أهالي دير الأحمر هم أصحاب الدار، ولا يمكن إجبارهم على استقبال النازحين بالقوة“.

والأربعاء الماضي، حدث إشكال بين نازحين سوريين ورجال الإطفاء أثناء إخمادهم حريقًا شب قرب مخيم كاريتاس، بحسب وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية.

وقال لاجئون إن الإشكال وقع بعد دهس سائق سيارة الإطفاء خيمتين؛ ما تسبب في شجار أدى إلى جرح عنصرين من الدفاع المدني.

وعلى خلفية ذلك، ألقت السلطات الأمنية القبض على 33 لاجئًا سوريًا للتحقيق معهم.

فيما قرر اتحاد بلديات المنطقة إخلاء وتفكيك المخيم الذي كان يضم نحو 90 خيمة يسكنها حوالي 750 نازحًا، وعدم العودة إليه نهائيًا، بالتوازي مع قرار المحافظ ”خضر“ منع تجول النازحين السوريين في دير الأحمر لبعض الوقت.

ويستضيف لبنان قرابة مليون لاجئ سوري؛ ما يشكل عبئًا كبيرًا على بلد يبلغ عدد سكانه 4 ملايين نسمة.

وتزداد ضغوط من مسؤولين لبنانيين على المجتمع الدولي لإعادة النازحين إلى سوريا، رغم أن الأمم المتحدة تقول إن العديد من المناطق السورية لا تزال غير آمنة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com