داعش يفجر بوابات نينوى التاريخية

داعش يفجر بوابات نينوى التاريخية

المصدر: بغداد- من شيماء عبد الواحد

أكد سكان محليون في الموصل، شمال العراق، أن مسلحي تنظيم داعش فجروا بوابات أسوار نينوى التاريخية، التي تعود للعهد الآشوري، مشيرين إلى أن ذلك يأتي بالتزامن مع تفجير العديد من المساجد التاريخية في المدينة.

وقال سكان من منطقة ”باب نركال“ المتاخمة لسور نينوى التاريخي، في تصريحات لشبكة ”إرم“ الإخبارية، إن ”عناصر تنظيم داعش المتشدد فجروا بوابات سور نينوى التاريخية والعائدة للعهد الآشوري في مناطق شمال شرق مدينة الموصل، بعد تفخيخها على مدى ثلاثة أيام مضت“.

وأضافوا أن ”التنظيم جلب قبل تفجير البوابات، فريق خبراء يضم أجنبيين، رفع أربعة تماثيل للثور المجنح والعائدة للحقبة الآشورية، ونقلها إلى خارج المدينة، كما فعل التنظيم من قبل في موقع آثار النمرود، جنوب شرق الموصل“.

وكان ”داعش“ استولى بعد سيطرته على الموصل في 10 حزيران/ يونيو الماضي، على محتويات المتحف الحضاري من الآثار التي تعود إلى ما قبل حوالي 700 عام قبل الميلاد.

واستنكر عدد من سياسيي الموصل ”الصمت العالمي السياسي والإعلامي على العمليات البربرية التي يقوم بها عناصر داعش في الموصل، من خلال محاولتهم دثر الحضارة الموصلية وهدم معالمها الدينية“.

وكان مصدر محلي في نينوى، أكد قبل أيام قليلة، أن تنظيم داعش ”نسف أجزاء كبيرة من قلعة تلعفر التاريخية، ما أسفر عن تدمير أجزاء كبيرة منها، بعد تفخيخها، ضمن سلسلة تفجيرات استهدفت مواقع تاريخية في الموصل“.

ونسف ”داعش“ الجمعة 2 كانون الثاني/ يناير الجاري، مسجد ”السلطان ويس“ في حي الفاروق وسط الموصل، باستخدام عبوات ناسفة، والذي يعود تاريخ تشييده إلى عام 1838، ويعتبر واحدا من أقدم المساجد التاريخية في المدينة.

وكشف عضو لجنة السياحة والآثار النيابية، حسين الشريفي، في وقت سابق، أن تنظيم داعش ”سرق آثار محافظة نينوى وهربها إلى إسرائيل وأميركا“، مطالباً الأمم المتحدة واليونسكو بالتعاون مع الحكومة لإرجاع الآثار العراقية إلى البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة