المؤتمر الليبي يستعد للمشاركة في الحوار الأممي

المؤتمر الليبي يستعد للمشاركة في الحوار الأممي

طرابلس – أبدى المؤتمر الوطني العام الليبي استعداده للمشاركة في جلسة الحوار الأممية بين الأطراف المتنازعة في ليبيا.

وقال عمر حميدان المتحدث باسم المؤتمر الوطني العام بطرابلس، إن ”الوفد المفوض من قبل المؤتمر الوطني العام للمشاركة في جلسة الحوار الأممية القادمة؛ كون رؤية كاملة وعلى استعداد كامل للجلسة الحوارية“.

وأضاف أن الوفد سيلتقي المبعوث الأممي برناردينو ليون قبل عقد الجلسة القادمة في 5 يناير/ كانون الثاني القادم، مشيرا إلى أن المؤتمر عقد جلسة صباح أمس الثلاثاء استعرض خلالها آخر اعمال الوفد المشارك لاستكمال استعداده بشكل نهائي لجلسات الحوار.

وعن مكان الحوار، قال حميدان إن ”المؤتمر يرغب في أن تكون ليبيا مكانا للحوار، لأنه حوار ليبي- ليبي ، وقد طرحت فكرة أن تكون دولة تونس مكانا للحوار وهي فكرة نحن بصدد مناقشتها“.

يشار إلى أن المبعوث الاممي برناردينو ليون قد زار مقر المؤتمر الوطني العام واجتمع مع رئيسه نوري ابوسهمين مرتين خلال شهري نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي وديسمبر/ كانون الأول الجاري لدعوته للمرة الاولى في الجلسة الحوارية المقررة خلال الايام القادمة كأحد اطراف الحوار.

ومنذ سبتمبر/ أيلول الماضي، تقود الأمم المتحدة متمثلة في رئيس بعثتها للدعم في ليبيا برناردينو ليون جهودا لحل الأزمة الليبية تمثلت في جولة حوار أولى (بين ممثلين عن مجلس النواب وممثلين عن النواب المقاطعين لجلساته) عقدت في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي بمدينة غدامس (جنوب غرب)، فيما أجلت الجولة الثانية إلى وقت لاحق لإجراء المزيد من المشاورات مع أطراف الأزمة الليبية.

وتعاني ليبيا أزمة سياسية بين تيار محسوب على الإسلاميين، وآخر مناوئ له، زادت حدته مؤخراً ما أفرز جناحين للسلطة في البلاد لكل منهما مؤسساته، الأول: البرلمان المنعقد في طبرق، المعترف به دوليا، رغم صدور قرار بحله من المحكمة العليا المنعقدة في طرابلس مؤخرا، وحكومة عبد الله الثني المنبثقة عنه، ويتبني عمليات حفتر.

أما الجناح الثاني للسلطة، فيضم، المؤتمر الوطني العام، وحكومة عمر الحاسي، ويتبني العمليات التي تشنها قوات فجر ليبيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com