غارة أمريكية تقتل قياديا بحركة الشباب الصومالية

غارة أمريكية تقتل قياديا بحركة الشباب الصومالية

مقديشو- قال مسؤولون أمريكيون وصوماليون الثلاثاء إن قياديا في حركة الشباب المتشددة قتل في ضربة جوية أمريكية في الصومال.

وقالت وكالة المخابرات الوطنية والأمن الصومالية في بيان إن القتيل الذي عرفته باسم عبد الشكور كان قائدا لوحدة ألقي باللوم عليها في هجمات انتحارية في مقديشو.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية يوم الاثنين إنها شنت ضربة جوية في الصومال استهدفت قائدا كبيرا في حركة الشباب.

وقال مسؤول أمريكي كبير مشترطا عدم الكشف عن اسمه إن عبد الشكور قتل في الهجوم مع متشدد آخر من الحركة لم يتم تحديد هويته. وأضاف أن الهجوم لم يسفر عن سقوط قتلى أو جرحى مدنيين.

وكانت الضربة هي الأحدث في حملة ضد الشباب. ففي سبتمبر أيلول قتلت ضربة نفذتها طائرة أمريكية بدون طيار القائد الرئيسي للحركة أحمد عبدي جودان.

وقال مصدر بالحكومة الصومالية ووسائل إعلام محلية يوم السبت إن قياديا بحركة الشباب عرضت الولايات المتحدة مكافأة قيمتها ثلاثة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود الى إلقاء القبض عليه سلم نفسه.

وتسعى حركة الشباب للاطاحة بحكومة مقديشو المدعومة من الغرب من أجل فرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية في البلاد.

ولم يتسن الحصول على تعليق من متحدث باسم الحركة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة