‫العراق.. مقتل 13 عنصرا من ”داعش“ في الموصل

‫العراق.. مقتل 13 عنصرا من ”داعش“ في الموصل

نينوى- قال مصدر أمني عراقي إن 13 عنصرا من تنظيم داعش قتلوا، الثلاثاء، بمدينة الموصل (مركز محافظة نينوى، شمال)، فيما قام التنظيم بهدم مسجد في المدينة ذاتها.

وقال مصدر آخر إن التنظيم اعتقل ضابطين من الشرطة الاتحادية بالموصل.

وأوضح مصدر أمني في محافظة نينوى، أن ”13 عنصرا من تنظيم داعش قتلوا، اليوم، بقصف جوي على مواقع التنظيم في الجانب الغربي لنهر دجلة من مدينة الموصل“.

وأضاف أن ”داعش أقدم على هدم جامع سلطان ويس في منطقة الفاروق (وسط الموصل) والذي يعود بناؤه إلى عدة قرون بزعم أن الجامع بني على أرض كانت مقبرة“.

وأشار المصدر، وهو ضابط برتبة رائد، رفض نشر اسمه، إلى ”غارة في قرية الجرن (جنوب الموصل) استهدفت رتلا للتنظيم، وأدت إلى مقتل 13 عنصرا من التنظيم على الأقل“.

كما لفت إلى ”غارة لطيران التحالف الدولي دمرت مخزن وزارة الزراعة في حي وادي عكاب (غربي الموصل) بالكامل،“ مبينا أن ”التنظيم كان يستخدمه كمعمل لتصنيع العبوات الناسفة“.

من جانبه، قال العقيد أحمد الجبوري، أحد ضباط شرطة نينوى، إن ”تنظيم داعش اعتقل، اليوم، العقيد الركن عبد الله حسن علي الجبوري، والرائد عمر عيسى الجبوري من الشرطة الاتحادية في ناحية القيارة (60 كم جنوب الموصل)“.

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العديد من تنظيم ”داعش“ يومياً دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من داعش بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام.

ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي ومقاتلين من العشائر الموالية للحكومة معارك ضارية ضد تنظيم ”داعش“ في أغلب مناطق محافظات الشمال والغرب العراقي لاستعادة السيطرة على تلك المناطق.

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ ”داعش“، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو الماضي قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.‬

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com