في أول ظهور إعلامي منذ الإطاحة به.. مبارك: نيتنياهو طلب إقامة وطن للفلسطينيين بسيناء

في أول ظهور إعلامي منذ الإطاحة به.. مبارك: نيتنياهو طلب إقامة وطن للفلسطينيين بسيناء

المصدر: إرم نيوز

في أول ظهور إعلامي له منذ الأطاحة به كشف الرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك، خلال مع صحيفة الانباء الكويتية، عن أسرار فترة رئاسته لمصر وخفايا حرب الخليج وما يدور حاليًا حول صفقة القرن.

وفجر مبارك، عدة مفاجآت خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، ومحاولة توحيد المخابرات العربية، وضم إسرائيل للجولان السورية.
وأكد الرئيس المصري الأسبق، خلال حواره مع الإعلامية فجر السعيد، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو طلب منه ”إقامة وطن للفلسطينين في سيناء إلا أنه رفض“. 
وأوضح الرئيس مبارك، أن إسرائيل لا ترغب في حل الدولتين، ولا تؤمن بمبدأ الأرض مقابل السلام، بل تريد فصل غزة عن الضفة.
وأضاف: ”نتنياهو تحدث معي في هذا الموضوع عندما زارني في أواخر عام 2010، وقال لي إذا أمكن أن يأخذ الفلسطينيون في غزة جزءًا من الشريط الحدودي في سيناء، فقلت له انسى، ولا تتحدث معي في هذا الموضوع مرة أخرى.. سنحاربكم مجددًا.. وانتهى الحديث“.
وعن ما يسمى بـ“صفقة القرن“، قال مبارك، إن هناك مقدمات غير مطمئنة؛ بسبب نقل السفارة الأمريكية للقدس، وإعلان إسرائيل ضم الجولان، وكذلك التوسع المستمر في المستوطنات في الأراضي المحتلة.
وأكد الرئيس المصري الأسبق، أن الحل العادل والدائم في القضية الفلسطينية هو الضمانة الأساسية لإنهاء الصراع، وأن أي حل سيفرض على المنطقة بسبب اختلال موازين القوى لن يّدوم وسيكون حلا مؤقتا قد تنفجر معه الأوضاع في أي وقت، معتبرا أن ”صفقة القرن“ مجرد ”كلام جرائد“ وتسريبات غير مؤكدة.
وتطرق مبارك في حواره إلى فكرة دمج المخابرات العربية، التي تم وضعها خلال القرن الماضي قائلا: ”خلال إحدى اجتماعات المجلس العربي تحدث معي الرئيس اليمني الأسبق علي عبدالله صالح عن دمج أجهزة المخابرات، فقلت له مستحيل، وأنا أرفض أي شيء في هذا الاتجاه“، موضحًا أن صدام حسين لم يتحدث معه بهذا الخصوص.
وأضاف: ”صدام حسين ترك الملك حسين وعلي صالح يفتحان معي هذه المواضيع.. وقد رفضت كل هذا واستمر الإطار اقتصادي.. ولكن تولدت لدي شكوك“، مشيرا إلى أنه ”لمس أكثر من مرة محاولات للحديث عن التعاون العسكري العربي، الذي رفضه قبل ذلك“.