ليبرمان يقترب من العودة لوزارة الدفاع وإسقاط ”حماس“ أولى أولوياته‎

ليبرمان يقترب من العودة لوزارة الدفاع وإسقاط ”حماس“ أولى أولوياته‎

المصدر: إرم نيوز

كشفت مصادر إسرائيلية، اليوم السبت، أن أفيغدور ليبرمان وزير الدفاع السابق في إسرائيل بات قريبًا أكثر من أي وقت من استئناف قيادته للوزارة في الحكومة الجديدة التي يتزعمها بنيامين نتنياهو.

وكانت مسألة التعامل مع قطاع غزة وتحديدًا حركة حماس هي المعضلة الأساسية التي تواجه نتنياهو قبل تسليمه الوزارة لليبرمان، الذي يؤمن بأن أولى مهامه يجب أن تكون شن الحرب الرابعة على قطاع غزة وتقويض حركة حماس.

وقال أمير بخبوط، المحلل الأمني بموقع ”واللا“ العبري، اليوم السبت: ”يبدو أن أفيغدور ليبرمان سيشغل فترة ولاية ثانية كوزير للدفاع بأفكار واضحة حول كيفية التعامل مع قطاع غزة والفصائل الفلسطينية“.

وواصل ليبرمان، بحسب موقع ”واللا“، تسليط الضوء عبر مواقع التواصل على مطالبه بتغيير السياسة تجاه حماس في قطاع غزة، كشرط لتوقيع الاتفاقيات وتشكيل الائتلاف الحاكم في إسرائيل.

وكتب ليبرمان، اليوم السبت، على صفحته بموقع ”فيسبوك“: ”ليس لدي أدنى شك أنه إذا تم توجيه 99٪ من الهجمات إلى تل أبيب وليس إلى جنوب البلاد، فإن جميع المعلقين دون استثناء سيطالبون في أسوأ الأحوال بإزالة قطاع غزة من الأرض، وفي أفضل الأحوال، غزو غزة وإصدار الأوامر إلى هناك“.

وأضاف: ”لسوء الحظ، لأن هؤلاء هم سكان الجنوب، وبدلًا من الاستجابة المناسبة، تسمح دولة إسرائيل بتحويلات مالية أكثر وأكثر إلى قطاع غزة، المعنى العملي هو أن الحكومة الإسرائيلية تسمح بتحسين دراماتيكي لوضع حماس والجهاد الإسلامي في غزة والضفة، والقدرة على زيادة عدد الشباب وتجنيد المزيد من الشباب في صفوف الفصائل، علاوة على أن هناك قفزة في مستوى التعزيزات العسكرية وكمية الصواريخ التي يتم إنتاجها يوميًا في قطاع غزة“.