داعش يطرح شروطه للإفراج عن الطيار الأردني – إرم نيوز‬‎

داعش يطرح شروطه للإفراج عن الطيار الأردني

داعش يطرح شروطه للإفراج عن الطيار الأردني

المصدر: شبكة إرم الإخبارية- عمّان

قال مصدر عشائري في محافظة نينوى العراقية إن داعش، طرح شرطين على الأردن للإفراج عن طياره الأسير معاذ الكساسبة.

وأضاف المصدر المطلع على جهود الوساطات العشائرية للإفراج عن الكساسبة، في تصريحات أدلى بها لوسائل إعلام عراقية، أن التنظيم اشترط على الأردن الانسحاب من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضدّ داعش، والضغط على السلطات العراقية والكردية للإفراج عن أكثر من 65 قياديا وعنصرا، بينهم مساعدون لزعيم التنظيم ابوبكر البغدادي، أسرتهم القوات العراقية والبشمركة في المعارك الدائرة في العراق.

وأوضح المصدر، أن التنظيم ما زال متمسكا كذلك بإفراج السلطات الأردنية عن معتقلين منتمين ومتعاطفين مع داعش في الأردن أبرزهم المعتقلة ساجدة الريشاوي التي شاركت في الهجمات الإرهابية التي استهدفت 3 فنادق في عمان عام 2005 والمحكوم عليها بالإعدام، مؤكدا أن داعش متمسك بشرط الإفراج عن معتقليه في أربيل وبغداد أكثر من الإفراج عن معتقليه في عمان.

وفي هذه الأثناء، كشفت مصادر عراقية متطابقة، عن اتصالات تجريها السلطات الأردنية مع قيادات بالحركة النقشبندية والجيش الإسلامي وجيش المجاهدين، إضافة إلى زعماء عشائر سنية في العراق، للتوسط لدى داعش من أجل الإفراج عن الكساسبة ضمن شروط تستطيع الإدارة الأردنية تنفيذها.

وقالت المصادر، إن الجهود المبذولة أردنيا تنصب في العراق، حيث الإدارة المركزية لداعش، على عكس ما يعتقد، بأن الوساطات ستكون من قبل أطراف متواجدة في سوريا.

ولدى الأردن نفوذ قوي في صفوف العشائر السنية العراقية التي دفعها الغضب من سياسيات رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، إلى ربط صلات بتنظيم داعش.

وأسر الملازم أول معاذ الكساسبة ( 27 عاما) بعد سقوط طائرته في شمال شرق سوريا يوم الاربعاء الماضي أثناء مهمة قصف ضد مقاتلي التنظيم المتشدد. وقال الجيش الأمريكي الذي يقود العملية إن الطائرة لم تسقط بنيران معادية.

ولتنظيم داعش تاريخ من قتل جنود العدو الذين يأسرهم في ميدان المعركة وذبح مدنيين غربيين كان احتجزهم كرهائن.

وكثير من المحتجزين الذين يقتلهم شيعة أو غير مسلمين لكن الجماعة تعدم سنة أيضا بسبب القتال إلى جانب أعدائها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com