العراق.. مقاتلو العشائر يصدون هجوما لـ“داعش“ شرقي الرمادي

العراق.. مقاتلو العشائر يصدون هجوما لـ“داعش“ شرقي الرمادي

الأنبار- قال مسؤول عراقي بمحافظة الأنبار إن مقاتلي عشيرة ”البوغانم“ صدوا هجومًا لتنظيم ”داعش“ من 3 محاور على منطقة ”البوغانم“ المجاورة لنهر الفرات، شرق مدينة الرمادي، وقتلوا 13 عنصرًا من التنظيم، فيما أصيب اثنان من مقاتلي العشيرة بجروح.

وأضاف عزيز خلف الطرموز، مستشار محافظ الأنبار للشؤون الأمنية، أن ”داعش وبعد تلك المواجهات قام بقصف منطقة البوغانم بأربع قذائف هاون أسفرت عن مقتل مدني وإصابة 3 آخرين وخسائر مادية كبيرة بالمنازل“.

من جهة أخرى، قال قائمقام قضاء حديثة (180 كم غرب الرمادي)، عبد الحكيم الجغيفي، للأناضول، إن الطيران الحربي للتحالف الدولي وبالتنسيق مع القوات الأمنية قصف رتل مركبات لتنظيم داعش غرب القضاء، ما أدى إلى مقتل 12 عنصرًا لداعش وتدمير 4 مركبات للتنظيم.

وفي سياق متصل، طالب مال الله العبيدي، رئيس مجلس بلدة البغدادي (90 كلم غربي الرمادي) ”الحكومة المركزية ورئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، بالسماح للقوات البرية للتحالف الدولي بالاشتراك بتحرير مناطق الأنبار من سيطرة تنظيم داعش“.

وأضاف العبيدي للأناضول أن ”قوات الجيش العراقي أصبحت منهكة نتيجة قتالها لتنظيم داعش سنة كاملة في الأنبار، وهذا الأمر سبب إرباكًا كبيرًا بالعمليات العسكرية في مناطق المحافظة نتيجة عدم قدرة تلك القوات على تحرير مناطق الأنبار من سيطرة داعش“.

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العديد من تنظيم ”داعش“ يومياً دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من داعش بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام.

ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي ومقاتلين من العشائر الموالية للحكومة معارك ضارية ضد تنظيم ”داعش“ في أغلب مناطق محافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية لاستعادة السيطرة على تلك المناطق.

وازدادت وتيرة تلك المعارك بعد سيطرة التنظيم منذ أكثر من 4 أشهر على الأقضية الغربية من المحافظة (هيت، عانة، وراوة، والقائم، والرطبة) إضافة الى سيطرته على المناطق الشرقية منها (قضاء الفلوجة والكرمة) كما يسيطر عناصر التنظيم على أجزاء من مدينة الرمادي وسعى خلال الأسابيع الماضية لاستكمال سيطرته على المدينة. ‎

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ ”داعش“، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة