ليبيا تدعو العالم لإنقاذها من كارثة حريق ميناء السدرة

ليبيا تدعو العالم لإنقاذها من كارثة حريق ميناء السدرة

بنغازي ـ طالبت السلطات الليبية، اليوم السبت، بشكل ”عاجل“ من الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وإيطاليا، مساعدتها في إخماد الحريق الذي شب في خزانات للنفط الخام بميناء السدرة شرقي البلاد، والذي امتد اليوم ليشمل خمسة خزانات، مما ينذر بكارثة بيئية.

جاء ذلك في رسالة من عمر الصنكي، وزير الداخلية بحكومة عبد الله الثني، اليوم السبت، طالب فيها بـ“شكل عاجل“ من سفراء واشنطن وبرلين وروما في ليبيا ”المساعدة العاجلة“.

وقال الصنكي، في الرسالة، إن الخزانات تم استهدافها بشكل ”متعمد“ من قبل من وصفهم بـ“مليشيات فجر ليبيا الإرهابية“.

وحذر الوزير الليبي من ”كوارث بيئية ستنتج عن هذا الاستهداف الإرهابي رغم الجهود التي يبذلها رجال هيئة السلامة الوطنية،التابعة لوزارة الداخلية، والدفاع المدني الليبيين بإمكانات محدودة“.

من جهته قال مسؤول في قطاع النفط الليبي، إن ”النيران اشتعلت اليوم السبت في صهريجين جديدين، بعد أن كانت قد اشتعلت في وقت سابق من الخميس والجمعة في ثلاث صهاريح نفط بميناء السدرة النفطي شرقي البلاد بسبب إصابتها بقذيفة صاروخية“ .

ويتألف ميناء السدرة، أحد أكبر مصادر النفط في البلاد (130 كم شرق مدينة سرت) من 4 مرافئ مجهزة بسفن شحن نفطي، إضافة إلى 19 صهريجا بسعة تخزينية تصل لـ 6.2 مليون برميل من النفط الخام.

وبحسب بيانات المؤسسة الوطنية للنفط، فإن القتال في الهلال النفطي، تسبب في تراجع الإنتاج النفطي الليبي إلى نحو 250 ألف برميل، مقابل 800 ألف برميل قبل الأزمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com