الجيش الجزائري يقتل 105 ”إرهابيين“ خلال 2014

الجيش الجزائري يقتل 105 ”إرهابيين“ خلال 2014

الجزائر- تمكن الجيش الجزائري خلال عام 2014، من القضاء على 105 ”إرهابيين“ في أنحاء البلاد، في مقدمتهم عبد المالك قوري، أمير تنظيم ”جند الخلافة“، الموالي لـ“داعش“.

وبحسب إحصاء استند إلى بيانات منفصلة صدرت عن وزارة الدفاع الجزائرية منذ مطلع العام، فإن هؤلاء ”الإرهابيين“ قتلوا خلال عمليات تمشيط وكمائن ومطاردات، أغلبها نفذها الجيش الجزائري في محافظات وسط البلاد، وهي: تيزي وزو، بومرداس والبويرة، المعروفة بنشاط عناصر ما يسمى بـ“تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي“، إلى جانب عناصر التنظيم الجديد المنشق عن ”القاعدة“، والذي يسمى ”جند الخلافة في أرض الجزائر“، والموالي لـ“داعش“.

كما تركزت عمليات الجيش على الشريط الحدودي الجنوبي مع مالي، والنيجر، وليبيا، وتونس؛ حيث دفعت السلطات الجزائرية منذ أشهر بآلاف الجنود لمواجهة ما تسميه عمليات التسلل من الجماعات الجهادية في هذه الدول، التي تعرف حالة عدم استقرار أمني.

وخلال هذه العمليات، تمكن الجيش الجزائري، أيضا، من احتجاز كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر بمختلف أنواعها.

وكانت أكبر عملية للجيش الجزائري، مطلع أيار/ مايو الماضي، في منطقة ”تين زاواتين“ الحدودية مع مالي، حيث جرى القضاء على 12 ”إرهابيا“ واسترجاع كمية كبيرة من الأسلحة خلال اشتباك مع مجموعة متسللة نحو التراب الجزائري.

أما أهم ”صيد“ سقط خلال هذه العمليات، وفق بيانات الجيش، كان في 22 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، عندما قضت فرقة من القوات الخاصة للجيش على عبد المالك قوري، أمير تنظيم ”جند الخلافة في أرض الجزائر“، إضافة إلى إثنين من مرافقيه، وذلك في كمين في محافظة بومرداس (80 كلم شرق العاصمة).

وكانت عملية القضاء على قوري ضمن عمليات تمشيط شارك فيها ثلاثة آلاف عسكري في جبال تقع شرق العاصمة الجزائر، لتعقب خاطفي وقاتلي الرهينة الفرنسية، هيرفي غوردال.

وأعلنت جماعة ”جند الخلافة“ في شريط فيديو نُشر على مواقع جهادية في 24 أيلول/ سبتمبر الماضي، إعدام غوردال، بعد ثلاثة أيام من اختطافه في محافظة تيزي وزو (شرق).

وفي تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، أعلن الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الجزائري، في رسالة تهنئة لأفراد الجيش بمناسبة عيد الأضحى، التحضير لعملية واسعة للقضاء على الجماعات الإرهابية في البلاد.

وقال صالح في رسالته: ”أحثكم على مزيد من اليقظة والتحلي بمزيد من الشجاعة والتضحية والتفاني، بغية إحباط كل محاولة لبعث الإرهاب بالجزائر والتحضير للشروع في عملية القضاء النهائي على هذه الظاهرة“.

ويخوض الجيش الجزائري منذ التسعينات مواجهات مع تنظيمات جهادية أسفرت، حسب حصيلة سابقة لـ“خلية متابعة تطبيق ميثاق السلم والمصالحة الوطنية“ (مستقلة)، عن مقتل أكثر من 17 ألف ”إرهابي“، وتقول السلطات إن مكافحة الإرهاب متواصلة حتى القضاء النهائي عليه.

وكان رئيس ”خلية متابعة تطبيق ميثاق السلم والمصالحة الوطنية“، مروان عزي، قال في مؤتمر صحافي، نهاية أيلول/ سبتمبر الماضي، إن ”قوات الجيش قضت خلال عام 2013 على 192 إرهابيا في عمليات متفرقة“.

وفيما يلي رصد لعمليات الجيش الجزائري في 2014:

في 23 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، قتل الجيش الجزائري ”إرهابيين“ إثنين في محافظة تيزي وزو، وثلاثة آخرين في محافظة بومرداس، بينهم عبد المالك قوري.

وقتل الجيش في 20 كانون الأول/ ديسمبر، ثلاثة ”إرهابيين“ في محافظة بومرداس، كما قُتل آخر في السابع من الشهر ذاته في محافظة تيزي وزو.

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، قتل أربعة ”إرهابيين في محافظات ”جيجل“ و ”تيبازة“ و ”تيزي وزو“.

وتمكن الجيش من القضاء على 21 ”إرهابيا“ بينهم أجانب، خلال تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، في محافظات ”جيجل“، و ”البويرة“، و ”تيارت“، و ”بسكرة“، و ”تمنراست“.

وتواصلت عمليات الجيش في أيلول/ سبتمبر الماضي، حيث قتل ستة ”إرهابيين“ في عدد من محافظات البلاد، كما قتل ”إرهابيين“ في 13 آب/ أغسطس الماضي، في محافظة تلمسان.

وفي تموز/ يوليو الماضي، تمكن الجيش الجزائري من القضاء على أربعة إرهابيين، في حين قتل ”إرهابيا“ واحدا في حزيران/ يونيو، وأربعة آخرين في أيار/ مايو.

وقُتل خمسة ”إرهابيين“ بينهم امرأة في عمليات للجيش في نيسان/ أبريل الماضي، في محافظتي ”تيزي وزو“ و ”جيجل“.

وأعلنت وزارة الدفاع الجزائرية، في بيان، أن قوات الجيش تمكنت خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2014، من القضاء على 37 ”إرهابيا“، من بينهم 22 قتلوا خلال آذار/ مارس المنصرم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com