العثور على جثة فتاة مصرية اُختطفت بسرت الليبية

العثور على جثة فتاة مصرية اُختطفت بسرت الليبية

سرت (ليبيا)- عثر مسعفون ليبيون على جثة الفتاة المصرية المختطفة منذ يومين بعد أن أقدم مسلحون على قتل والدها الطبيب المسيحي وزوجته، بحسب مصادر طبية في مستشفى حكومي في مدينة سرت.

وقالت المصادر، في تصريح صحافي، طالبة حجب اسمها، إن ”مسعفين أحضوا مساء أمس الخميس إلى مستشفى ابن سينا في مدينة سرت، جثة كاثرين، البالغة من العمر 18 عاما، والتي كان مسلحون اختطفوها بعد قتل والدها المصري المسيحي الطبيب مجدي صبحي توفيق، وزوجته، في مدينه سرت“.

وأضافت أنه عُثر على جثة الفتاة في منطقة ”الكيلو 17“ غرب مدينة سرت، 450 كلم شرق طرابلس.

والثلاثاء الماضي، قتل مسلحون مجهولون الطبيب المصري وزوجته بالرصاص داخل محل إقامتهما في المركز الصحي لمنطقة جارف، بحسب ما نقل وقت الحادث، رئيس المجلس التسييري في المنطقة، يوسف طبيقة.

وأضاف طبيقة، في تصريحه السابق، أن ”القتيل وجد مكبل اليدين ومصابا بعدة طلقات نارية في الرأس، فيما وجدت زوجتة مقتولة في غرفة الأطفال“.

واقتاد المسلحون ابنه الطبيب لمكان مجهول، فيها أبقوا على طفلين آخرين للقتيل، بحسب ما نقل المسؤول من مجريات التحقيق الأولي.

وعن دافع الجريمة، رجح طبيقة أنها ”ارتكبت بدوافع دينية أو سياسية كون القتيل من الديانة المسيحية“.

واستبعد أن يكون الدافع جنائي، قائلا: ”لو كان الدافع جنائي لسرق المهاجمون ما في المنزل من أموال ومجوهرات، لكنها كانت في مكانها لم يلمسها أحد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com