أول ظهور علني لمقتدى الصدر في النجف بعد شائعات إصابته بالسرطان (صور)

أول ظهور علني لمقتدى الصدر في النجف بعد شائعات إصابته بالسرطان (صور)

المصدر: بغداد - إرم نيوز

ظهر زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، اليوم الاثنين، بعد أشهر على اختفائه عن الساحة السياسية في البلاد، وذلك خلال زيارة قام بها إلى مرقد الإمام علي بن أبي طالب في محافظة النجف.

وهذا هو الظهور الأول لمقتدى الصدر بعد غياب استمر عدة أشهر، وسط أنباء أنه سافر إلى بيروت من أجل العلاج من مرض السرطان.

وغاب الصدر عن المشهد السياسي في العراق منذ نحو أربعة أشهر، كما اعتزل الحياة السياسية العامة، وامتنع عن التغريد على حسابه الرسمي في ”تويتر“، إذ كان قبل ذلك من الناشطين عليه، إبان تشكيل حكومة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، نهاية العام الماضي.

وجاء ظهور الصدر اليوم مع عدد من أنصاره في زيارة إلى مرقد الإمام علي بن أبي طالب في محافظة النجف التي يقيم فيها الصدر، إذ اعتاد على زيارة المرقد بعد أغلب الزيارات الخارجية التي يقوم بها أو مناسبات داخلية.

وأثار غياب الصدر التكهنات بشأن عدم رضاه عن أداء حكومة عبد المهدي خلال الأشهر الأولى، فيما كشف القيادي السابق في التيار بهاء الأعرجي عن مشروع ”ثوري“ مرتقب يعد له الصدر، يتمثل بتغيير رئيس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي، وذلك بسبب ما قال إنه ”فشل“ في إدارة الدولة، خلال الأشهر الستة الماضية.

وقال الأعرجي في تصريحات صحفية مؤخرًا إن ”هذا المشروع الثوري يعَد له منذ فترة، وغياب الصدر يأتي في سياق مراقبة حكومة عبد المهدي، والتخطيط للمشروع المقبل“.

لكن هذا المشروع أثار مخاوف سياسيين ومراقبين للشأن العراقي من حدوث فوضى في البلاد، حال رغبة الصدر بتغيير عبد المهدي، لجهتين؛ الأولى عدم وجود سبب حقيقي مقنع لتغيير رئيس الوزراء، خاصة أنه لم يحصل على الفرصة الكافية لإثبات قدرته على إدارة الدولة من عدمها، والثانية هي الآلية المتبعة في تغيير عبد المهدي، وهي التظاهرات والاحتجاجات، بحسب تفاصيل المشروع التي أعلن عنها الأعرجي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com