”النصرة“ و“أحرار الشام“ يتقدمان في إدلب – إرم نيوز‬‎

”النصرة“ و“أحرار الشام“ يتقدمان في إدلب

”النصرة“ و“أحرار الشام“ يتقدمان في إدلب

دمشق – قال ناشطون ميدانيون في محافظة إدلب، إنّ ”جبهة النصرة“ وحركة ”أحرار الشام“ الإسلامية، تمكّنوا من السيطرة على عدة مباني وأجزاء واسعة من ”عين قريع“ في معسكر الحامدية بريف إدلب الجنوبيّ والتي كانت تسيطر عليها القوات النظامية.

وأكد الناشطون بأن مقاتلي ”النصرة“ و“أحرار الشام“ تمكنوا من اغتنام دبابتين من ”عين قريع“ والذي يعدّ مركز القيادة العسكرية للقوات النظامية في المحافظة.

وفي غضون ذلك فجّر ”أحرار الشام“ مستودعاً للذخيرة داخل قرية الحامدية خلال المعارك العنيفة المتواصلة منذ يوم الأحد.

وأفادت مصادر بالمعارضة المسلحة أن ”النصرة“ و“أحرار الشام“ دمروا، الأحد، أربع دبابات وعربة ”BMP“، واغتنموا ثلاث دبابات، وعربة ”BMP“ من حواجز النظام في المعسكرين.

وأعلنت المصادر أن قوات ”النصرة“ و“أحرار الشام“ قتلوا نحو خمسين من جنود النظام في هجوم على المعسكرين، وتمكنت ”النصرة“ من السيطرة على حواجز الضبعان والزعلانة والمقلع في محيط معسكر وادي الضيف، بينما سيطرت حركة ”أحرار الشام“ على حواجز العبوس والمياه والمداجن في محيط معسكر الحامدية.

وأفاد ناشطون بأن الهجوم هو الأعنف على المعسكرين اللذين حاولت المعارضة خمس مرات على مدى عامين السيطرة عليهما، مؤكدين استحواذ قوات المعارضة على كميات من الأسلحة وتدمير خمس دبابات.

كما أكدت المصادر مقتل ”غدير سليمان“ قائد عمليات قوات النظام في وادي الضيف والعديد من جنوده خلال المعارك الضارية التي تخوضها كتائب المعارضة.

وفي هذا السياق؛ قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنّه ”قتل أمس ما لا يقل عن 15 عنصراً من قوات النظام وأصيب آخرون بجراح، بينما لقي 8 مقاتلين على الأقل من جبهة النصرة والفصائل الإسلامية والمقاتلة مصرعهم، وأصيب آخرون بجراح، كذلك قتل مواطن من مدينة معرة النعمان متأثراً بجراح أصيب بها إثر قصف من قبل قوات النظام على مناطق في المدينة يوم أمس“.

وكانت ”جبهة النصرة“ حركة ”أحرار الشام“، قد بدأتا، السبت، هجوماً واسعاً على معسكري وادي الضيف والحامدية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com