مقتل 100 عنصر من داعش في الرمادي – إرم نيوز‬‎

مقتل 100 عنصر من داعش في الرمادي

مقتل 100 عنصر من داعش في الرمادي

بغداد- قال اللواء قاسم المحمدي قائد عمليات الأنبار التابعة للجيش العراقي، اليوم السبت، إن القوات الحكومية قتلت 100 عنصر من ”داعش“ في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار خلال 24 ساعة الماضية، في الوقت الذي صد مقاتلون إيزيديون هجوما للتنظيم على جبل سنجار شمالي البلاد.

وأوضح المحمدي، أن القوات العراقية من الجيش والشرطة وبمساندة مقاتلي العشائر الموالية للحكومة تمكنت من قتل 100 عنصر من ”داعش“ وتدمير 3 عربات تحمل رشاشات ثقيلة وجرافتين لهم في مدينة الرمادي وذلك كله خلال 24 ساعة الماضية (من ظهر أمس الجمعة حتى ظهر اليوم السبت).

وأضاف أن الاشتباكات بين القوات الحكومية وعناصر ”داعش“ ما تزال مستمرة حتى الساعة (13.40)تغ، وذلك في منطقتي الحوز وسط الرمادي والسجارية شرقي المدينة ومناطق التأميم والـ 5 كيلو والـ 18كيلو غربها.

ولفت قائد العمليات إلى أن طيران التحالف الدولي كثف من طلعاته الجوية فوق الأنبار وقصف عدداً من مواقع ”داعش“ وذلك بالتزامن مع الاشتباكات في الرمادي.

ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي ومقاتلين من العشائر الموالية للحكومة معارك ضارية ضد تنظيم ”داعش“ في أغلب مناطق محافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية لاستعادة السيطرة على تلك المناطق.

وازدادت وتيرة تلك المعارك بعد سيطرة التنظيم منذ أكثر من 4 أشهر على الأقضية الغربية من المحافظة (هيت، عانة، وراوة، والقائم، والرطبة) إضافة الى سيطرته على المناطق الشرقية منها (قضاء الفلوجة والكرمة) كما يسيطر عناصر التنظيم على أجزاء من مدينة الرمادي وسعى خلال الأسابيع الماضية لاستكمال سيطرته على المدينة. ‎

من جانبه، قال داؤود جندي القيادي في قوة حماية سنجار المكونة من المقاتلين الإيزيديين، إن تنظيم داعش شن هجوماً صباح اليوم على مزار الشيخ حسن لاتباع الديانة الايزيدية والواقع على سفح جبل سنجار (4 كلم غربي مدينة سنجار) غربي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمالي العراق.

وأوضح جندي وهو عضو في مجلس محافظة نينوى أيضاً، أن التنظيم استخدم عربات مصفحة من نوع همر العسكرية، إضافة إلى عربات تحمل أسلحة رشاشة ثقيلة في الهجوم، لافتاً إلى أن المقاتلين الإيزيديين تمكنوا من صد الهجوم مع استمرار الاشتباكات حتى الساعة(13.40)تغ.

وأشار جندي إلى أن مقاتلي الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني وقوات البيشمركة(جيش إقليم شمال العراق) يساندون المقاتلين الإيزيديين في صد الهجوم.

ولم يكشف المصدر عن حجم الخسائر من الطرفين، كما لم يتسنّ التأكد مما ذكر من مصدر مستقل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com