داعش يشرح كيفية التعامل مع السبايا – إرم نيوز‬‎

داعش يشرح كيفية التعامل مع السبايا

داعش يشرح كيفية التعامل مع السبايا

الموصل ـ فوجئ المصلون في مدينة الموصل العراقية، التي تخضع لسيطرة داعش، بعشرات المسلحين من عناصر التنظيم يقومون بتوزيع منشور ملون صيغ في شكل أسئلة وأجوبة حول سبي النساء ووطئهن جنسياً.

ويتضمن المنشور أسئلة حول إمكانية سبي المسلمين لنساء لسن مسلمات، وتكون الإجابة بـ ”نعم“ بحسب المنشور.

وثمة سؤال في المنشور: هل يمكن ”وطء“ النساء والفتيات من غير المسلمات، حتى وإن كن مازلن في مرحلة الطفولة؟.. الإجابة أيضاً ”نعم“، وهل يمكن بيعهن أو منحهن كهدايا للغير؟.. لا تختلف إجابة هذا السؤال عن غيره من الأسئلة، التي تضمنها منشور لتنظيم معروف بتشدده.

وأفاد شهود عيان أن منشور داعش أصاب السكان بـ“الصدمة“، وذكر أحدهم أن ”الناس بدأوا يتجمعون في مجموعات صغيرة، للحديث عن هذا المنشور الذي أثار قلقا.

وقد لا تشكل فكرة قيام مسلحي داعش باختطاف وبيع واغتصاب النساء والأطفال مفاجأة للكثيرين، حيث ظهرت مثل هذه الأفكار منذ بدء التنظيم المتشدد حملته للتوسع في سوريا والعراق، ومنها قصص مفزعة رواها عدد ممن ينتمون للأقلية ”الأيزيدية“ في شمال العراق.

ومما كشفت عنه تلك الروايات، عمليات قتل وتعذيب مدنيين أبرياء، ليس لسبب إلا لأنهم يرفضون الانضمام لداعش، أو لرفضهم القوانين التي يفرضها التنظيم.

وما يلفت الانتباه هو أنه من النادر أن يصدر التنظيم منشوراً ملوناً في شكل أسئلة وأجوبة، تتضمن فتاوى تجيز اختطاف النساء والأطفال، باعتبار أنهم ”سبايا“، بل ويشرع ممارسة عناصر الجنس معهن، على اعتبار أنهن ”ملك أيمانهم“، وكذلك يسمح لهم ببيعهن أو تقديمهن كـ“هبة“ للغير.

ويبدأ داعش منشوره بسؤال: ”ما هو السبي؟“، ليجيب بأنه ”ما أخذه المسلمون من نساء أهل الحرب“، وأكد في الإجابة على سؤال آخر ”جواز سبي الكافرات كفراً أصلياً، كالكتابيات والوثنيات“، إلا أنه لفت إلى اختلاف العلماء في ”سبي المرتدة“، أي التي ارتدت عن الإسلام.

وعن شروط ”وطء السبية“، أو ”الأمة“، من قبل مالكها، ذكر المنشور، المنسوب لداعش، أنه ”إذا كانت بكراً فله أن يطأها مباشرةً، أما إذا كانت ثيباً فلابد من استبراء رحمها“، أي الانتظار عليها حتى تحيض مرة واحدة على الأقل، وذلك للتأكد من أنها غير حامل.

وفي سؤال آخر: ”هل يجوز وطء الأمة التي لم تبلغ الحلم؟“، جاءت الإجابة: ”يجوز وطء الأمة التي لم تبلغ الحلم إن كانت صالحة للوطء، أما إذا كانت غير صالحة للوطء، فيكتفي بالاستمتاع بها دون الوطء“، إلا أن المنشور لم يتضمن معايير تبين كيف يمكن أن تكون الطفلة صالحة أو غير صالحة لمواقعتها جنسياً.

كما جاء في الإجابة على سؤال آخر، أنه ”يجوز الجمع بين الأختين، وبين الأمة وعمتها، والأمة وخالتها في ملك اليمين، ولكن لا يجوز الجمع بينهما في الوطء، من وطأ واحدة منهن فلا يحق له أن يطأ الأخرى، لعموم النهي عن ذلك.“

وتضمن المنشور أسئلة وإجابات أخرى حول ”شرعية“ ضرب ”الأمة“، وبيعهن وأهدائهن للغير، وقواعد خروجها على ”الرجال الأجانب“ دون حجاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com