العراق.. غموض حول إطلاق سراح قيادي بـ ”داعش“

العراق..  غموض حول إطلاق سراح قيادي بـ ”داعش“

المصدر: بغداد- من أحمد العسكري

أطلقت قوات الأمن في محافظة كركوك العراقية، سراح أحد مسؤولي تنظيم ”الدولة الإسلامية“ الذي كانت قد ألقت القبض عليه في وقت سابق.

وبحسب المعلومات، فإن القيادي المعتقل كان من المقرر مبادلته بجثث عدد من قتلى البيشمركة، ضمن صفقة تم الإتفاق عليها بين قوات البيشمركة و التنظيم المتطرف.

وكان تنظيم ”داعش“ قد استولى على جثث 18 من عناصر البيشمركة الكردية، من بين 22 مقاتلا فقدوا حياتهم خلال الهجوم الذي نفذته قوات البيشمركة على قرى الوحدة وسعد وخالد التابعة لقضاء داقوق.

وقالت مصادر كردية: ”إن صفقة كان يتم الإعداد لها، بين قوات الأمن والتنظيم المتطرف، لإطلاق سراح ”كمال عدنان مرعي“أحد المسؤولين في التنظيم المتطرف، والذي كان معتقلا لدى قوات الأمن في كركوك، وتسليمه إلى رؤوساء العشائر العربية في قرية ”علي سراي“مقابل إعادة جثث 18 قتيلا من البيشمركة“.

وتم اعتقال“ كمال عدنان مرعي“ من قبل قوات الأمن التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني في كركوك، في حين قامت قوات الأمن التابعة للإتحاد الوطني الكردستاني، بإلقاء القبض على خمسة من أشقائه، تم تسليم اثنين منهم إلى وحدة من قوات البيشمركة، في حين ظل الثلاثة الباقين محتجزين لدى أمن الإتحاد الوطني الكردستاني.

وبعد حادثة إطلاق سراح القيادي في ”داعش“ يخشى مراقبون من عودة الحساسيات بين الحزبين الكرديين البارزين، الاتحاد الوطني، والديمقراطي الكردستاني، حيث وصلت العلاقة بين الحزبين إلى الاقتتال في مراحل سابقة.

وكانت تقارير إعلامية تحدثت عن دعم غير مباشر من رجال أعمال وقيادات كردية للمتطرفين، آخرها فضيحة الطائرة المحملة بالأسلحة والتي حطت اضطراريا في مطار بغداد قبل نحو شهر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com