مقتل العشرات من جنود الأسد بكمين خاطئ في درعا

مقتل العشرات من جنود الأسد بكمين خاطئ في درعا

المصدر: إرم- دمشق

قالت مصادر إعلامية معارضة، إن العشرات من عناصر النظام السوري قضوا في انفجار ضخم حصل أمس الخميس، في جامع ”الشيخ عبد العزيز أبازيد“، بدرعا المحطة (جنوب سوريا).

وبيّنت المصادر أن عناصر النظام كانوا قد قاموا بتفخيخ الجامع لتفجيره بمقاتلي المعارضة في حال سيطروا عليه، ولكن بسبب اشتداد الاشتباكات والقصف، التي شهدتها أحياء درعا منذ الصباح، انفجرت هذه الألغام بعشرات الجنود من وحدة عسكرية نظامية داخل الجامع الذي دمر بشكل كامل.

وكانت معارك ضارية اندلعت الخميس، بكافة أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة في أحياء درعا، استُهدف خلالها المربع الأمني بدرعا المحطة بقذائف مدفع جهنم، ما أدى لوقوع قتلى وجرحى في صفوفهم.

هذا وتستمر الاشتباكات في مدينة الشيخ مسكين بين الثوار المرابطة من جهة والقوات التابعة للنظام مدعومة بعناصر حزب الله من جهة ثانية، واشتدت المعارك والاشتباكات عند مدخل اللواء (82 – دفاع جوي) والذي يعتبر أخر النقاط العسكرية للقوات التابعة للنظام في المدينة إلى جانب حاجز الكهرباء أيضاً.

في غضون ذلك قامت القوات النظامية بقصف القرى والمناطق السكنية، كما استهدفت الطائرات المروحية والحربية بلدات ريف درعا، حيث قصف الطيران كل من بلدات الشيخ مسكين وإبطع ونوى وطفس وبصر الحرير، وكانت مدينة الشيخ مسكين تعرضت لأكثر من عشر غارات وبرميل متفجر. تزامناً مع المعارك التي تجرى على مشارف اللواء (82).

وتكمن أهمية مدينة الشيخ مسكين توسطها محافظة درعا وقربها من الأوتستراد الدولي ”دمشق – عمان“، وهذا يعني أن كتائب المعارضة ستفرض سيطرتها على الأوتستراد وقطع خط إمداد النظام الوحيد إلى مركز محافظة درعا، وقطع خطوط الإمداد عن مدينة خربة غزالة التي تسيطر عليها القوات التابعة للنظام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة