الجبوري: حقوق الإنسان بالعراق تشهد تراجعاً مخيفاً

الجبوري: حقوق الإنسان بالعراق تشهد تراجعاً مخيفاً

المصدر: بغداد- من أحمد الساعدي

قال رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري إن ملف حقوق الإنسان في العراق لا زال يشهد تراجعا مخيفا بسبب العمليات الإرهابية التي تشنها الجماعات المتطرفة كتنظيم ”داعش“، وتلك الأخرى التي تحمل السلاح خارج نطاق الدولة وسيطرتها تحت مبررات غير مقنعة.

وأوضح الجبوري في كلمة ألقاها بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان: ”يمر اليوم العالمي لحقوق الإنسان على عالمنا وهو لا زال يعاني من تأخر يزيدنا إصرارا على المضي للعمل في سبيل تحقيق ما رسخه ودعا إليه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان“.

وشدد رئيس البرلمان العراقي على أن بلاده بصدد وضع حلول وإجراء تحديثات جريئة على الخطة العالمية، مبينا أن ”من المثير للاستغراب أننا نتحدث عن حقوق الإنسان كأنها تراتيل تتلى في زمن يفقد العالم الآلاف من سكانه بسبب المساحات الحرة التي يتحرك بها منتهكو هذه الحقوق محتمين بالقوانين تارة وبالأموال والنفوذ تارة أخرى من غير أن يحرك العالم ساكنا إزاء هذه الجرائم الفظيعة“.

ولفت الجبوري إلى أن الجماعات المتطرفة التي تعمل كالوباء الصامت هي أشد وطأة وأكثر إيلاما، في إشارة منه إلى المليشيات المسلحة التي تقوم بعمليات القتل والخطف في عدد من المحافظات التي تشهد أوضاعا أمنية متدهورة.

وبين أن حرية التعبير تمثل خط الشروع في مشروع تنمية حقوق الإنسان، فالرأي والتسديد والرقابة الاجتماعية هي العامل الأقوى في الكشف عن أي انتهاك وتجاوز، وتكميم الأفواه يمنح المتورطين في جرائم حقوق الإنسان فرصة للاستمرار في العدوان على حقوق الأمة والدولة.

ودعا رئيس البرلمان العراقي الحكومة إلى العمل الجاد والسريع لاستكمال مراحل قانون العفو العام، معتبرا أن تأخيره يهدد مشروع المصالحة الوطنية المنشودة.

كما طالب الحكومة بالاعتذار للمعتقلين وتعويضهم ومعاقبة من تسبب في ظلمهم.

وتطرق الجبوري إلى حقوق المرأة والطفل والصحافة، وقال: ”لا تزال ملفات حقوق المرأة والطفل والإقصاء السياسي والحريّة الصحفية والإعلامية والتعذيب في السجون ومصادرة الحقوق المدنية عناوين تنتظر منا الكثير من العمل الجاد والعاجل وبدون تأخير لأنها تعيق مواجهتنا للإرهاب وتداعياته وتقلل من فرص الخلاص من آثاره الخطيرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com