المخابرات الأردنية ترفض إطلاق سراح بني ارشيد

المخابرات الأردنية ترفض إطلاق سراح بني ارشيد

المصدر: عمّان - أحمد عبد الله

وجه أربعون من صقور جماعة الإخوان المسلمين في الأردن، رسالة خطية للملك عبد الله الثاني، طالبوا فيها بإطلاق سراح زكي بني ارشيد، نائب المراقب العام للجماعة، الذي قرر مدعي عام محكمة أمن الدولة توقيفه مساء الـ18 من الشهر الماضي، على خلفية إساءته لدولة الإمارات العربية المتحدة على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي ”الفيسبوك“.

الرسالة سلمت لرئيس وزراء أسبق بعد يوم، أو يومين، من توقيف بني ارشيد، وطلب عدد من موقعي الرسالة منه إيصالها بطريقته للملك.

رئيس الوزراء الأسبق أرسل الرسالة للديوان الملكي، الذي رآى أن ترفق رؤية مدير المخابرات ووجهة نظره في الطلب مع الرسالة الموجهة للملك.

وجهة نظر الشوبكي المعروفة لم تتغير لجهة رؤيته أن ”بني ارشيد متهور ويجب أن يوضع له حد“،.. خصوصا وأن طبيعة علاقات الأردن مع دولة الإمارات العربية المتحدة، لا تسمح بغض النظر عما كتبه بني ارشيد.

ويعدد مراقبون من بين المصالح المشتركة بين البلدين، الدعم المالي الذي تقدمه الإمارات للأردن، وجود 225 ألف عامل أردني في دولة الإمارات، ناهيك عن العلاقات الممتازة التي تربط البلدين على أكثر من صعيد.

ونفت مصادر أن يكون لعلاقة النسب التي تربط الملك عبد الله الثاني، مع الأسرة الحاكمة في دبي، أي علاقة بالموقف من بني ارشيد.

وقالت المصادر إن العلاقة بين عمّان وأبو ظبي، هي التي وقفت وراء قرار محاكمة بني ارشيد.

يجدر بالذكر أن الأميرة هيا، شقيقة الملك هي زوجة الشيخ محمد بن مكتوم حاكم دبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com