العراق يعلن ضبط خلية كبيرة لداعش.. ومخاوف واسعة من عودة التنظيم (صور) – إرم نيوز‬‎

العراق يعلن ضبط خلية كبيرة لداعش.. ومخاوف واسعة من عودة التنظيم (صور)

العراق يعلن ضبط خلية كبيرة لداعش.. ومخاوف واسعة من عودة التنظيم (صور)

المصدر: إرم نيوز

تفاجأت الأوساط السياسية والشعبية في العراق بإعلان وزارة الداخلية يوم الاثنين، القبض على 200 عنصر من تنظيم داعش في محافظة الأنبار غرب البلاد.

واعتبرت تلك الأوساط أن القبض على هذا العدد الكبير من عناصر التنظيم ”يكشف حجم الخلايا النائمة في المدينة، خاصة مع تصاعد التحذيرات من عودة داعش إلى بعض المحافظات العراقية“.

وأعلنت مديرية الاستخبارات ومكافحة الإرهاب في محافظة  الأنبار، الاثنين، عن تفكيك خلية تضم 200 عنصر، شاركت بقتل المنتسب في الجيش العراقي مصطفى العذاري في مدينة الفلوجة، وذلك إبان سيطرة تنظيم داعش على المدينة 2014.

وأضافت المديرية في بيان أن ”القوات الأمنية في مديرية استخبارات الأنبار تمكنت من تفكيك خلية تضم 200 عنصر، نفذت عدة عمليات في الأنبار وباقي المحافظات العراقية“.

وأشار البيان إلى أن ”الخلية شاركت بارتكابها مجزرة حدثت قبل أعوام بحق أبناء عشيرة البو نمر في عام 2014“.

لكن هذا الإعلان أثار صدمة في نفوس أهالي المحافظة، خاصة أنه جاء في ظل تأكيدات أمنية بشأن السيطرة التامة على المحافظة، رغم المخاطر التي تحدق بها وقربها من الحدود السورية في ظل العملية العسكرية التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية لطرد داعش من آخر جيوبه في المدينة.

وقال مسؤول محلي في محافظة الأنبار، إن ”هذا الإعلان أحدث صدمة لدى الأهالي بسبب كثرة العدد الذي أعلنت عنه القوات الأمنية، حيث تعلن في العادة عن إلقائها القبض على ثلاثة أو أربعة من عناصر داعش، وهو رقم معقول، لكن أن تعلن القبض على 200 عنصر من التنظيم، فهذا سبب قلقًا لدى الأهالي وإرباكًا“.

وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه لـ“إرم نيوز“: ”إن كان إنجازًا أمنيًا، إلا أن في طياته تحذيرًا مباشرًا من قدرة تنظيم داعش على العودة إلى المدينة، ما دام يمتلك هذا الكم من العناصر وهم يعيشون بين السكان“.

ويأتي ذلك بعد ساعات على إعلان الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأميركية، الذي يشرف على القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، أن عدد مقاتلي عناصر تنظيم “داعش” في العراق وسوريا، يقدر بعشرات الآلاف.

وقال فوتيل، في تصريح صحفي إن ”هناك تهديداً من عناصر داعش على مناطق في سوريا والعراق“، مضيفاً أنهم ”ما زال لديهم قدرة على الوصول إلى الموارد وما زالوا يحافظون على هذا النوع من الأيديولوجيا المنحرفة التي تدعم أهدافهم“.

بدوره أكد الخبير الأمني هشام الهاشمي إن إعلان الاستخبارات العسكرية على تفكيك خلية لداعش ضمت 200 عنصر من التنظيم هو ”إنجاز كبير“، مشيرًا إلى أن ”تفكيك هذا العدد من الخلايا سينتج تحفيزًا لبقية الأجهزة على العمل وتكثيف الجهد الاستخباري“.

واعتبر الهاشمي في تصريح لـ“إرم نيوز“ أن ”القبض على خلية بهذا الحجم يعني تقويض لتنظيم داعش في الأنبار والفلوجة“.

وأضاف أن ”القبض على هذا الكم من عناصر داعش سيساهم في إنهاء تنظيم داعش بشكل كبير غربي العراق، خاصة إذا توصلت الاعترافات إلى نتائج مهمة فيما يتعلق بهذا التنظيم وكيفية إدارته في المدينة، وتمويله، وما يعرف بالتنظيم العسكري أو الأمني“، لهذه الجماعة.

وتعلن القوات العراقية بين الحين والآخر القبض على عناصر من داعش، وإحباط مخططات لشن هجمات تستهدف المدنيين والقوات العراقية، لكن لم يسبق أن أعلنت عن القبض على هذا العدد الكبير من عناصر التنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com