العراق يناقش شؤونه الاقتصادية‎ مع الصندوق الدولي

العراق يناقش شؤونه الاقتصادية‎ مع الصندوق الدولي

عقد وفد حكومي عراقي برئاسة وزير المالية، هوشيار زيباري، الأحد، في العاصمة الأردنية، عمان، جولة من المشاورات السنوية مع صندوق النقد الدولي تهدف إلى معرفة أثر الحرب ضد تنظيم “داعش” على الاقتصاد العراقي ومناقشة خطة موازنة 2015 في العراق.

وقالت وزارة المالية العراقية في بيان نشره الموقع الإلكتروني للوزارة، إنّ “زيباري ترأس وفدا بمشاركة ممثلي البنك المركزي ووزارة التخطيط ووزارة النفط وعدد من الخبراء الماليين والاقتصاديين في العاصمة الأردنية عمّان”، مشيرة إلى أنّ الوفد “عقد، اليوم الأحد، جولة من المشاورات السنوية بين الحكومة وصندوق النقد الدولي(IMF) “.

وأضافت الوزارة أن “زيباري قدم استعراضا للأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية الراهنة وخطط وبرامج الحكومة في المرحلة القادمة، ولاسيما تقديم موازنة 2015 إلى مجلس النواب ومكافحة الفساد وإجراء الإصلاحات الإدارية والمالية”.

وتابعت أن “هذا الاجتماع يهدف إلى التعرف على أثر النزاع والحرب ضد داعش على الاقتصاد العراقي ومناقشة خطة موازنة 2015″، مبينة أنه “جرى استعراض الوضع في القطاع النفطي وتأثير تدهور أسعار النفط والنشاط الاقتصادي غير النفطي والاحتياجات الدولية وسوق الصرف الأجنبية، وجرى تبادل الآراء حول دور صندوق النقد الدولي لمساعدة العراق خلال هذه المرحلة الصعبة للاقتصاد العراقي”.

يشار إلى أن أسعار النفط انخفضت كثيرا في الفترة الأخيرة، ما دعا مجلس الوزراء إلى تشكيل لجنة خماسية، في (29 تشرين الثاني 2014) من أجل ضغط النفقات غير الضرورية للوزارات ضمن موازنة 2015 لتقليل العجز المالي الذي تعانيه، على أن تقدم اللجنة تقريرها خلال مدة من سبعة إلى عشرة أيام كحد أقصى، ومن ثم ترسل إلى مجلس النواب تمهيدا لقراءتها وإقرارها.