أخبار

النيابة العامة في السودان تؤكد وفاة محتجز تحت التعذيب
تاريخ النشر: 07 فبراير 2019 19:57 GMT
تاريخ التحديث: 07 فبراير 2019 19:57 GMT

النيابة العامة في السودان تؤكد وفاة محتجز تحت التعذيب

نفى رئيس النيابة العامة ولجنة التحقيق في ضحايا الاحتجاجات تعرض المجني عليه لاعتداء جنسي، كما أفادت وسائل إعلام محلية في الأيام الماضية.

+A -A
المصدر: الأناضول

أعلنت النيابة العامة في السودان، اليوم الخميس، أن وفاة محتجز لدى السلطات، السبت الماضي، جاء نتيجة تعرضه للضرب ”بآلة صلبة“.

وقال رئيس النيابة العامة ولجنة التحقيق في ضحايا الاحتجاجات، عامر محمد إبراهيم: إن تقريرًا طبيًا أكد تعرض المعلم ”أحمد الخير“ للضرب على منطقة ”الظهر والكليتين وما بين الفخذين“، قبيل وفاته في مقر أمني بولاية كسلا.

وأضاف، في مؤتمر صحفي، أن النيابة طلبت تسليم رجال الأمن الذين ألقوا القبض على ”الخير“، وحققوا معه، للتحري بشأن ”الجريمة“.

ونفى إبراهيم تعرض المجني عليه لاعتداء جنسي، كما أفادت وسائل إعلام محلية في الأيام الماضية.

ويوم السبت الماضي، أعلنت الشرطة وفاة ”الخير“ أثناء احتجازه مع أشخاص آخرين، دون الكشف عن سبب التحفظ عليه.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مدير شرطة كسلا، يس محمد الحسن، أن الموقوف ”شعر بالمرض“ وتم تحويله إلى مستشفى، قبل أن يفارق الحياة.

إثر ذلك تحدث ناشطون معارضون عن تعرض ”الخير“ إلى انتهاكات وتعذيب.

ومنذُ يوم 19 من شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي، تشهد البلاد احتجاجات منددة بالغلاء، ومطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير.

وصاحب بعض تلك الاحتجاجات أعمال عنف أسفرت عن مقتل 30 شخصًا، وفق آخر حصيلة حكومية، فيما تقول منظمة العفو الدولية إن عدد القتلى بلغ 40، ويقدر ناشطون وأحزاب معارضة أن عددهم 50 قتيلًا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك