العراق يصعد ”دبلوماسيًا“ مع تركيا بعد مقتل متظاهر في كردستان

العراق يصعد ”دبلوماسيًا“ مع تركيا بعد مقتل متظاهر في كردستان

المصدر: أ ف ب

أعلنت وزارة الخارجية العراقية اليوم الأحد، أنها ستستدعي السفير التركي لدى بغداد، غداة احتجاجات عنيفة في كردستان العراق، أسفرت عن مقتل متظاهر بنيران القوات التركية.

واقتحم محتجون أكراد أمس السبت، مقرًا عسكريًا للجيش التركي في محافظة دهوك الحدودية مع تركيا شمال العراق، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات، بعدما هاجم متظاهرون القوات التركية التي يتهمونها بقتل أربعة مدنيين خلال غارة جوية مؤخرًا.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، متظاهرين يضرمون النار بآليات عسكرية تركية.

وقالت الخارجية العراقية في بيان إنها ”تدين ما قامت به القوات التركية من فتح نيران أسلحتها على مواطنينا في ناحية شيلاديزي، ومجمع سبريي ضمن قضاء العماديّة في محافظة دهوك، ما أدى إلى سقوط ضحية وعدد من الجرحى“.

وأضافت أن ذلك أعقبه ”قيام الطيران العسكريِ التركي بالتحليق على ارتفاعات مُنخفِضة، ما تسبب أيضًا بالذعر بين المواطنين“.

وتابع البيان أن ”وزارة الخارجية ستقوم باستدعاء السفير التركي لدى بغداد، وتسلمه مذكرة احتجاج حول الحادث والمطالبة بعدم تكراره“.

وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، استدعت بغداد السفير التركي احتجاجًا على الضربات الجوية التركية ”المتكررة“ داخل الأراضي العراقية، ودانت تلك الهجمات واعتبرتها ”انتهاكًا لسيادتها“.

وتؤكد تركيا مرارًا مشروعية غاراتها لاستهداف مخابئ حزب العمال الكردستاني، الذي يخوض من العام 1984 تمردًا ضد أنقرة، وتصنفه الأخيرة وحلفاؤها الغربيون ”منظمة إرهابية“.

واتهمت وزارة الدفاع التركية عبر حسابها على ”تويتر“ المتظاهرين، بأنه ”تم تحريضهم من قبل حزب العمال الكردستاني“، مشيرة إلى وقوع ”أضرار جزئية في مركبة ومعدات عسكرية“.

والأحد، أشار وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو للصحافيين، إلى أن سلاح الجو التركي يشن ”عمليات ناجحة“ ضد ”مواقع حزب العمال الكردستاني الإرهابية“.

وأضاف أن حزب العمال الكردستاني ”القلق“ بسبب تلك الضربات، ”يحرض المجتمع المحلي، ونحن نعلم أنه يقف خلف“ أعمال العنف الأخيرة.

وأكد تشاوش أوغلو أن رئيس الوزراء الكردي نيجرفان بارزاني أكد له في اتصال هاتفي مساء السبت أنه سيتخذ ”الإجراءات الضرورية“.

وتابع ”أبلغناهم أنه من الضروري ألا يسمحوا بتحريض مماثل“.

وقالت حكومة إقليم كردستان العراق في بيان السبت ”نعبر عن استيائنا وحزننا للخسائر في الأرواح والإصابات“، مشيرة إلى أن ”أحداثًا وقعت في منطقة شيلادزي“ دون الإشارة إلى تركيا أو إلى وجود قوات تركية على أراضيها.

مواد مقترحة