حلم يعلون السياسي يصطدم بقرار بشأن التحالف مع نتنياهو

حلم يعلون السياسي يصطدم بقرار بشأن التحالف مع نتنياهو

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

يترقب الشارع الإسرائيلي إعلان وزير الدفاع الأسبق موشي يعلون، بشأن موقفه من الدخول في تحالف سياسي استعدادًا لخوض الانتخابات العامة المقبلة في نيسان/ أبريل المقبل.

يأتي ذلك وسط حديث قوي عن إمكانية تشكيل تحالف من هذا النوع مع رئيس الأركان الأسبق بيني غانتس وحزبه ”حوسن ليسرائيل“.

ويطلق الإعلام العبري على هذا التحالف المحتمل اسم ”حزب رؤساء الأركان“ على أساس أن يعلون، الذي أسس حزب ”تيليم“ أخيرًا، تولى أيضًا منصب رئيس الأركان في الفترة بين 2002 – 2005.

والسبب في إطلاق هذه التسمية -أيضًا- على التحالف المحتمل بين غانتس ويعلون، هو الأنباء عن مباحثات يجريها الأول مع رئيس الأركان الأسبق غابي أشكنازي، والذي تولى هذا المنصب بين أعوام 2007 – 2011، للانضمام لحزبه؛ ما يعني في حال نجحت هذه المباحثات، أن الحديث يجري عن تحالف سيضم ثلاثة من رؤساء أركان الجيش السابقين.

وفيما يتعلق بالتحالف بين حزبي غانتس يعلون، ذكر موقع ”سيروغيم“ العبري أن غانتس عرض على يعلون مقترحًا قد يدفعه لقبول الصفقة، وهو وضع 3 من أعضاء الحزب ضمن أول 10 أسماء بالقائمة الانتخابية المشتركة التي ستخوض انتخابات الكنيست في نيسان/ أبريل.

وأشار الموقع إلى أن الحديث يجري عن العرض الأفضل على الإطلاق الذي تلقاه يعلون حتى الآن، إذ إن المقترحات التي قدمتها أحزاب أخرى للتحالف مع حزبه، ومن ذلك حزب ”ييش عاتيد“ برئاسة يائير لابيد، أو حزب ”جيشر“ برئاسة أورلي ليفي أبيكسيس، لم تمنحه هذه الميزة.

وتابع أن يعلون لم يقرر بعد ما إذا كان سيتحالف مع غانتس، مشيرًا إلى أن وزير الدفاع الأسبق يمتلك اختيارًا آخر وهو خوض الانتخابات بقائمة مستقلة، ولكن في هذه الحالة من المحتمل أن تشكل الخطوة مقامرة خاسرة، إذ إن استطلاعات الرأي الانتخابية ليست في صالحه، ومن ثم يعتقد موقع ”سيروغيم“ أن يعلون وغانتس قد يعلنان قريبًا عن أول اندماج بين حزبين تمهيدًا لانتخابات الكنيست المقبلة.

ويرجح الموقع حدوث هذا التحالف على أساس أن غانتس ويعلون لديهما توافق سياسي كبير بشأن جملة من القضايا، لكن الخلاف الأكبر يتعلق بإمكانية الانضمام عقب الانتخابات لحكومة برئاسة بنيامين نتنياهو، حال فاز ”الليكود“ بالانتخابات، طبقًا لجميع المؤشرات الحالية، وحسب استطلاعات الرأي الانتخابية، إذ لا يمانع غانتس في ذلك، بينما يعارض يعلون خطوة من هذا النوع.

وحسب تقرير للقناة الإسرائيلية العاشرة، أمس الأربعاء، يريد يعلون أن يعلن شريكه المحتمل موقفًا واضحًا وقاطعًا بشأن الانضمام لحكومة برئاسة نتنياهو، وأن يخرج على الإعلام ببيان واضح بأنه ”لن“ ينضم لحكومة خامسة يشكلها نتنياهو، فيما أكد تقرير القناة العاشرة أن غانتس ما زال متحفظًا على خطوة من هذا النوع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com