”داعش“ يطالب أهالي نينوى بالتبرع بالدم والانضمام إليه

”داعش“ يطالب أهالي نينوى بالتبرع بالدم والانضمام إليه

المصدر: دمشق – إرم

ذكرت مصادر محلية في محافظة نينوى، بأن تنظيم ”داعش“ طالب الأهالي عبر مكبرات الصوت بالتبرع بالدم لجرحاه والانضمام لصفوفه.

وقالت المصادر في تصريحات صحفية“، إن ”تنظيم ”داعش“ طالب، اليوم، أهالي نينوى عبر مكبرات الصوت في عدد من المساجد، في أحياء متفرقة بالتوجه إلى حمل السلاح والالتحاق بصفوفه“.

وأضافت المصادر، أن ”عناصر التنظيم طالبوا أيضاً عبر مكبرات الصوت بواسطة دوريات تجولت في حي ”الحدباء“ وسط الموصل، بالخروج إلى المستشفيات والتبرع بالدم لجرحاه“.

وأشارت المصادر إلى أن ”هذه الدعوات تأتي بعد الخسائر الكبيرة التي لحقت بتنظيم ”داعش“ جراء العمليات العسكرية، والضربات الجوية التي ينفذها طيران التحالف الدولي، وقوات البيشمركة في مناطق شمال نينوى وفي ناحية القيارة جنوب الموصل“.

وكان مصدر محلي في محافظة نينوى أفاد، منذ أيام، بأن تنظيم ”داعش“ أخلى جميع المستشفيات الرئيسية في الموصل من المرضى، وخصصها لعلاج جرحاه الذين تزايدوا بسبب العمليات العسكرية والهجمات التي تطال مسلحيه.

”داعش“ يسيطر على 85% من الأنبار

وعلى صعيد آخر، كشف مجلس محافظة الأنبار أن 85% من مدن المحافظة تحت سيطرة تنظيم ”داعش“، مبيناً أن الوضع الأمني في الرمادي والمناطق الغربية ”خطير“.

ودعا المجلس الحكومة إلى إرسال تعزيزات عسكرية للمناطق الساخنة بشكل عاجل، لتطهير مدن المحافظة من فـلول ”داعش“، وكان شيخ عشيرة البونمر، الشيخ نعيم الكعود، قد حذر من أن تأخير تسليح مقاتلي العشيرة سيعيد سيناريو المجازر في الأنبار.

من جهة أخرى أعلنت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق“يونامي“، عن إحصائياتها لأعمال الإرهاب والعنف التي حدثت في شهر نوفمبر الماضي، وأظهرت أن أعداد الضحايا وصل إلى ما مجموعه 1232 شخصاً على الأقل وأصيب 2500 آخرون.

وذكرت بعثة ”اليونامي“ في بيان صحفي إن 936 مدنياً قد قتلوا الشهر الماضي، بما في ذلك 61 من الشرطة المدنية، في حين كان عدد المدنيين المصابين 1826 بما في ذلك 71 من الشرطة المدنية.

مضيفة أن 296 من قوات الأمن العراقية قتلوا بما في ذلك البيشمركة وقوات التدخل السريع ”سوات“، ومن الحشد الشعبي إلى جانب الجيش العراقي وجرح 608 من هذه القوات، موضحة إلى أن الخسائر لا تشمل محافظة الأنبار.

كما أشار البيان إلى أن بغداد كانت المحافظة الأكثر تضرراً من حيث عدد الضحايا، حيث تمّ إحصاء 332 قتيلاً و 921 جريحاً.

وتابعت ”البعثة الأممية لمساعدة العراق“ في بيانها الصحفي، إنه وفقاً للمعلومات التي حصلت عليها البعثة من مديرية الصحة في محافظة الأنبار، فإن عدد الضحايا في المحافظة بلغ 402 شخصاً وجرح 624 آخرين، وأن ذلك شمل 71 قتيلاً وجرح 437 في الرمادي ومقتل 331 وجرح 187 في الفلوجة، وفي صلاح الدين سجل 74 قتيلا و 114 جريحاً، في حين سجلت محافظة ديالي 37 قتيلا و71 جريحاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com