المولوي يربك ”عين الحلوة“

المولوي يربك ”عين الحلوة“

المصدر: بيروت- من أدهم جابر

أثار الحديث عن دخول شادي المولوي، أحد قادة المجموعات التي قاتلت الجيش اللبناني في معارك طرابلس الأخيرة إلى مخيم ”عين الحلوة“، ارتباكا داخل المخيم.

ودفع الأمر معظم الفصائل الفلسطينية في المخيم إلى نفي ذلك، خصوصا أن المخيم يعيش أصلا حالة من الارتباك جراء أقاويل بوجود الشيخ أحمد الأسير والفنان المعتزل فضل شاكر داخله.

وأكدت مخابرات الجيش اللبناني أن المولوي دخل إلى مخيم عين الحلوة. وهو تأكيد أيده مسؤول القوة الأمنية المشتركة في المخيم اللواء صبحي أبو عرب، مشيرا إلى أن المعلومات تشير إلى دخول شادي المولوي إلى المخيم بواسطة سائق تاكسي على أن يقوم السائق نفسه لاحقا بتأمين دخول اسامة منصور (مطلوب آخر للدولة اللبنانية) إلى المخيم.

غير أن أبو عرب نفي في المقابل، أن يكون أي فصيل فلسطيني رأى أو التقى المولوي في المخيم مستغربا لماذا تم إعطاء هذا الأمر كل هذه الضجة الإعلامية والأمنية، متسائلا: ”ماذا يكون المولوي في المعادلة.. هو لا شيء مجرد فتى ليس أكثر“.

وحول وجود الأسير في المخيم، نفى أبو عرب ذلك مؤكدا أن المعلومات المتوفرة لدى القوى الفلسطينية في المخيم تشير إلى أن المرجح وجود الأسير في سوريا أو في منطقة القلمون أو في جرود عرسال، وليس في المخيم مشددا على أن الأسير لم يدخل أبدا إلى المخيم.

وبخصوص الفنان فضل شاكر، لفت أبو عرب إلى أن وجود شاكر في المخيم لم يعد سرا، لكن بعد تصريحاته الأخيرة والتي اثارت ضجة إعلامية كبيرة فقد تم تشكيل لجنة من الفصائل التقت شاكر الذي وعد بأنه لن يكرر الأمر وأنه يعمل حاليا للخروج من المخيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة