إصابة بالغة لفلسطينية حاولت طعن جندي إسرائيلي

إصابة بالغة لفلسطينية حاولت طعن جندي إسرائيلي

القدس المحتلة ـ وصفت متحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية حالة الفتاة الفلسطينية التي قالت إنها حاولت طعن جندي إسرائيلي قرب مفترق “غوش عتصيون” الاستيطاني، جنوبي الضفة الغربية، بـ”البالغة”.

وقالت لوبا السمري، المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية إن شابة فلسطينية (دون ذكر اسمها) أقدمت على محاولة تنفيذ عملية طعن لجندي في مفترق غوش عتصيون، ما أدى إلى إصابة مواطن إسرائيلي عابر بجراح طفيفة جداً لم تتطلب نقله للعلاج”.

وأضافت السمري ” قامت قوات الجيش بإطلاق النيران باتجاهها وأصابتها بجروح وصفت على ما يبدو بالبالغة، وأحيلت على إثرها للعلاج في مستشفى هداسا عين كارم (القدس الغربية) “.

وتابعت “شرعت قوات معززة من الجيش والأمن والشرطة التي هرعت إلى المكان بأعمال البحث والفحص والتحقيق بكافة الملابسات والجوانب ذات العلاقة”.

وكان شهود عيان، أفادوا أن فتاة فلسطينية في العشرين من عمرها، ترتدي جلباباً، أصيبت برصاص حي أطلقه جندي إسرائيلي عليها، عند المفترق نفسه، الواقع قرب مدينة الخليل، جنوبي الضفة.

وأضافوا أن الجيش الإسرائيلي أغلق الطريق أمام المركبات، ونشر قوات كبيرة من عناصره في المنطقة، دون أن يحددوا سبب إطلاق النار.

ولم تعلن أية جهة، حتى اللحظة، مسؤوليتها عن هذه العملية التي تحدثت عنها الشرطة الإسرائيلية.

وكان مفترق “غوش عتصيون” شهد عدة عمليات نفذها فلسطينيون ضد مستوطنين.