ما حقيقة ”تصفية“ قوات عراقية مدنيين في الأنبار؟ (فيديو)

ما حقيقة ”تصفية“ قوات عراقية مدنيين في الأنبار؟ (فيديو)

المصدر: إرم نيوز

نفت وزارة  الدفاع العراقية، يوم الأحد، ”تصفية“ مدنيين في محافظة الأنبار من قبل قوة عسكرية تابعة لها.

وأوضحت الوزارة أن ”ما حصل هو قتل عدد من الإرهابيين أثناء عملية عسكرية“، وذلك بعد تسريب مقطع مصور يظهر عناصر في الجيش العراقي وهم يطلقون النار على مدنيين جرحى، لكن البعض شكك في هذه الرواية

ويوم أمس أعلنت قيادة عمليات الأنبار في بيان، مقتل 5 قياديين في تنظيم داعش وتدمير مركبة يستقلونها في قضاء الرطبة، إثر إطلاق النار من الطائرة صوبهم، فيما هبطت الطائرة لاحقًا وحدث اشتباك تم خلاله قتل مابقي منهم، ومن كان قد جرح.

في حين سربت وسائل إعلام عراقية مقطعًا مرئيًا يظهر عددًا من الجنود وهم يطلقون النار على أشخاص يبدو أنهم من رعاة الأغنام أو بائعي ”الكمأ“ وسط استغراب من إقدام جندي على إطلاق النار على الجرحى.

وأعربت وسائل الإعلام المحلية، عن ”استغرابها مما حدث“، مشيرة إلى أنه ”حتى وإن صحت رواية الوزارة وكانوا عناصر من داعش، فإنه في العادة يتم استجوابهم للاستفادة من اعترافاتهم“.

بدورها أصدرت قيادة عمليات الأنبار توضيحًا بشأن الحادثة، حيث قالت إن ”معلومات لدى القوات الأمنية تفيد بوجود مجموعة إرهابية تتجول في منطقة جلابات“.

وأشارت إلى أنه ”بعد رمي طلقات تحذيرية، خرج أحد الأشخاص من المركبة، فيما بقي الآخرون داخلها، وتم الرد من قبل أحد الأشخاص باتجاه الطائرة، لتقوم القوات بفتح النار على السيارة من الطائرة، وإصابتها“.

وتابعت المديرية قائلة: ”وبعد اختبائهم داخل أحد الوديان، لاحقت القوة العناصر الهاربة وقتلت 3 منهم فيما أفلح اثنان بالهروب باتجاهين مختلفين“.

وأوضح قائد العمليات اللواء الركن محمود الفلاحي في تصريحات صحفية أن ورود عبارة ”قتل ما بقي منهم ومن كان قد جرح“ في البيان السابق هو خطأ في صياغة البيان.

وشكك نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن تبرير القوات الأمنية للحادثة، خاصة مع نشر المقطع المرئي، وسط توقعات ببدء تحقيق حول ما يجري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com