الكشف عن تفاصيل حادثة ”لقاح الحصبة“ بإدلب – إرم نيوز‬‎

الكشف عن تفاصيل حادثة ”لقاح الحصبة“ بإدلب

الكشف عن تفاصيل حادثة ”لقاح الحصبة“ بإدلب

المصدر: إرم- دمشق

أصدرت نقابة الأطباء، التابعة للمعارضة، الأحد، التقريرَ الختامي للجنة التحقيق في قضية لقاح الأطفال بمرض ”الحصبة“ بريف إدلب، والذي تُوفي على إثره عددٌ من الأطفال.

وجاء في التقرير أن السبب المباشر الذي أودى بحياة الأطفال كان نتيجة خلط المشرفين بين المادة المذيبة للقاح ومادة ”الاتراكوريوم“؛ وهي مادة مخدرة تم حفظها في براد اللقاح من قِبَل ممرض يدعى أسامة الدغيم.

وأوضح البيان أن عدد الأطفال الذين فارقوا الحياة وصل إلى أكثر من 17 طفلًا؛ تتراوح أعمارهم بين الستة أشهر والسنتين، وظهرت أعراض الإصابة على 22 طفلًا آخرين، ولكنهم تعافوا تماماً.

وتم الإفراج عن الكادر الطبي في ”جرجناز“ و“سنجار“ بريف إدلب، بعد احتجازهم لشهرين، ومحاكمة جميع المتهمين بالقتل غير العمد، وتغريمهم بدفع دية ”مليوني“ ليرة سورية لكلِّ عائلةٍ تُوفي طفلها أو تعرّض للإعاقة.

وكان ”الفيلق الخامس“ التابع للجيش السوري الحر، حمّل الحكومة السورية المؤقتة والائتلاف الوطني السوري المعارض، مسؤولية وفاة أطفال في ريف إدلب (حوالي 30 حسب آخر المعلومات)، إثر تطعيمهم بلقاحات فاسدة.

وطالب الفيلق، في بيان نُشر على صفحته الرسمية على موقع ”فيس بوك“، بتحديد المسؤولين عن اللقاحات الفاسدة لكي يحاسبوا في مؤسسات قضائية مختصة، وكلفت وزارة العدل، عقب ذلك مجلس القضاء المستقل، بالتحقيق في ملابسات وفاة أطفال بريف إدلب، والأسباب الحقيقية المؤدية إليه وحصر المسؤولين، وفق بيان صحفي نشرته الوزارة على موقع الحكومة المؤقتة الرسمي.

وكان عشرات الأطفال السوريين قضوا، منتصف سبتمبر/ أيلول، وأصيب آخرون بحالات تسمم، جراء تطعيمهم بلقاح فاسد ضد مرض الحصبة، فيما أعلنت الحكومة المؤقتة التابعة للمعارضة السورية توقيف حملة التلقيح آنذاك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com