مقتل الرجل الثاني بتنظيم داعش

مقتل الرجل الثاني بتنظيم داعش

كشفت مصادر خاصة لشبكة “إرم” الإخبارية عن مقتل المدعو فرات محمد الجبوري الملقب بـ”الدكتور”جنوب الموصل، مبينة أن الجبوري يعد خليفة زعيم تنظيم “داعش” البغدادي.

وقالت المصادر إن “قوات (العمق) من عشائر اللهيب في منطقة الحاج علي بقضاء القيارة جنوبي الموصل تمكنت من اغتيال فرات محمد عبادي الجبوري خليفة أبو بكر البغدادي والملقب بالدكتور مع اثنين من مساعديه”.

وبينت أن “الجبوري يعد خليفة زعيم تنظيم “داعش” البغدادي وهو القائد الميداني للتنظيم في الموصل، يلقب بالدكتور كونه طبيباً بيطرياً ويتمتع بثقة البغدادي بشكل كبير وهو مكلف بقيادة الجبهة مع الأكراد من كوباني إلى خانقين”.

وأضافت المصادر أن “البغدادي يعتمد على الجبوري في كل شيء لأنه مجرم دموي متعطش للقتل لا يهمه ولا يردعه أحد، وقد عمل مع التنظيمات الإرهابية منذ عام 2003 ليستقر أخيراً بصفوف “داعش”، مؤكدة أن “لمقتل الجبوري وقعا كبيرا على معنويات التنظيم المتشدد”.

وتعرضت قيادات بداعش في الموصل على مدى أكثر من شهر إلى استهدافات متكررة من قبل طائرات التحالف الدولي التي حققت إصابات مباشرة، كان إحداها إصابة زعيم التنظيم المدعو أبو بكر البغدادي.

وتقاتل العديد من التنظيمات المسلحة بالموصل، تنظيم داعش، منها كتائب أحرار الموصل وغيرها من خلال تنفيذ عمليات اغتيالات بوساطة الأسلحة الكاتمة للصوت والعبوات اللاصقة.

وتعرف “قوات العمق” بأنها قوات نظامية استخبارية تابعة لمنظمة خاصة تشكلت من المناطق التي تقع تحت سيطرة تنظيم “داعش” وهي تعمل بسرية تامة لها مهام تزويد المخابرات العراقية والدولية بالمعلومات الاستخبارية وتنفيذ اغتيالات لقادة التنظيم.