تعزيزات عسكرية للأنبار بعد هجوم فاشل لـ”داعش”

تعزيزات عسكرية للأنبار بعد هجوم فاشل لـ”داعش”

بغداد- قال عضو مجلس محافظة الأنبار، الشيخ محمود الفهداوي، إن تعزيزات عسكرية جديدة وصلت إلى مدينة الرمادي عاصمة المحافظة قادمة من معسكر الحبانية غربي المدينة.

وكشف الفهداوي، في تصريح صحفي, أمس الأحد، : إن “التعزيزات ضمن إجراءات مساندة القوات الأمنية وأبناء العشائر”، موضحاً أن القوات صدت هجوماً عنيفاً لمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية من محور الحوز وأجبرت مقاتليه على التراجع إلى مواقعهم السابقة.

وأضاف إن “الطائرات الحربية التابعة للتحالف الدولي، شنت ضربات جوية دقيقة على مواقع وجود مسلحي التنظيم في منطقة السجارية، والحقت بهم خسائر جسيمة”.

وبحسب معلومات حصلت عليها “إرم” من مصادرها في الأنبار, فإن “العمليات العسكرية ضد التنظيم في مدينة هيت التابعة للمحافظة بطيئة جداً، بسبب شراسة المعارك”.

وتقول المصادر, إن تقدم القوات العراقية شبه معدوم، باتجاه محاور حديثة وهيت غرب الأنبار, بينما حققت تلك القوات تقدماً ملحوظاً عندما هاجمت مسلحي “داعش” في منطقة البوهوى، على أطراف ناحية عامرية الفلوجة.

ويرى محللون أمنيون, أن محافظة الأنبار تعاني من حصار مفروض على جميع مناطقها بدءاً من حديثة وانتهاءاً بعامرية الفلوجة، وحيث تم تفجير أغلب الجسور في الرمادي من قبل المسلحين، ما عرقل وصول التعزيزات العسكرية إلى المدينة، فضلاً عن تعطيل حركة قوات الإسناد بين مناطق المحافظة.