الرئيس النيجيري يتوعد بمطاردة المسؤولين عن مجزرة كانو

الرئيس النيجيري يتوعد بمطاردة المسؤولين عن مجزرة كانو

أبوجا- توعد الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان، السبت، بـ”عدم ادخار أي جهد” في سبيل القبض على المسؤولين عن الهجوم الذي أدى إلى سقوط 120 قتيلا قرب المسجد الكبير في كانو، في وقت دانت واشنطن محاولة بوكو حرام “لزعزعة الاستقرار”.

ووصف جوناثان العملية الانتحارية المزدوجة، الجمعة، بأنها “حاقدة ودنيئة” أعقبها إطلاق نار استهدف مصلين كانوا يؤدون صلاة الجمعة في مسجد في كانو كبرى مدن شمال البلاد.

وفي بيان نشر ليلا، طلب الرئيس من قوات الأمن: “فتح تحقيق شامل وبذل كل الجهود للقبض على منفذي الأعمال الإرهابية التي تقوض حق كل مواطن في العيش بكرامة، وإحالتهم إلى القضاء”.

وقتل 120 شخصا على الأقل، وأصيب 270 بجروح وفقا لفرق الإنقاذ، في الاعتداء الذي استهدف مسجدا يديره أحد أبرز الأعيان المسلمين في نيجيريا، أمير كانو.

ولم تتبن أي جهة مسؤولية الاعتداء الذي يعد أحد اكثر الاعتداءات دموية في الفترة الأخيرة، لكن الأمير الذي كان خارج البلاد لدى وقوع الاعتداء دعا الأسبوع الماضي إلى حمل السلاح ضد بوكو حرام بسبب فشل السلطات.

وتشن جماعة بوكو حرام الإسلامية منذ 2009 في شمال البلاد حيث الغالبية من المسلمين، تمردا تزداد حدته، حيث تسببت أعمال العنف التي ترتكبها بوكو حرام وقمع قوات الأمن لها بسقوط 13 ألف قتيل ونزوح 1,5 مليون شخص منذ خمس سنوات.

ودانت الولايات المتحدة التي أرسلت مساعدة عسكرية لنيجيريا بعد أن خطف إسلاميون في نيسان/ابريل أكثر من 200 تلميذة في شيبوك، الاعتداء “البشع”، وأعربت عن “تضامنها مع الشعب النيجيري في حربه على التطرف العنيف”.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جين بساكي إن الاعتداء المزدوج “يحمل بصمة بوكو حرام ويدل على الازدراء الذي تبديه الجماعة للحياة البشرية مع مواصلة جهودها لزعزعة الاستقرار في نيجيريا”.

ودان الأمين العام للاأم المتحدة بان كي مون: “الاعتداء الفظيع” في كانو داعيا السلطات إلى إحالة المسؤولين على القضاء ومؤكدا الدعم التام للامم المتحدة في مكافحة الإرهاب.

وطلب ممثلها الخاص لغرب افريقيا محمد بن شمباس من السلطات النيجيرية “تكثيف ردها على التهديدات الارهابية” وحماية المدنيين بشكل أفضل.

والنداء الذي وجهه أمير كانو محمد السنوسي، المسؤول المسلم الثاني في نيجيريا، للدفاع عن النفس يشكل مبادرة استثنائية من قبل رجل دين ويعكس استياء متناميا أمام عجز السلطات.

وكان سلطان سوكوتو زعيم مسلمي نيجيريا وجه قبل أيام انتقادات لاذعة للسلطات.

ويمثل عجز السلطات في احتواء التهديدات تحديا كبيرا لغودلاك جوناثان المرشح للانتخابات الرئاسية في شباط/فبراير، ودعا الرئيس، السبت، النيجيريين إلى “الحفاظ على وحدتهم لمواجهة الخصم المشترك”.