ما حقيقة اقتحام مقر إقامة رجل الدين الشيعي عمار الحكيم وسط بغداد ؟

ما حقيقة اقتحام مقر إقامة رجل الدين الشيعي عمار الحكيم وسط بغداد ؟

المصدر: محمد عبد الجبار - إرم نيوز

كشف تيار الحكمة الوطني، بزعامة رجل الدين الشيعي البارز في العراق عمار الحكيم، اليوم السبت، حقيقة اقتحام قوة عسكرية لمقر إقامة زعيمه في العاصمة العراقية بغداد؛ بهدف إخراجه منه، كونه يعود للدولة العراقية.

وقال القيادي في التيار حبيب الطرفي، لـ“إرم نيوز“، إن ”الأنباء التي تحدثت عن اقتحام قوة عسكرية لمقر إقامة الحكيم وسط العاصمة بغداد، غير صحيحة“، مؤكدًا أنها ”مجرد شائعات من قبل جهات سياسية تحاول الإساءة إلى الحكيم“.

وبين أن ”مقر إقامة الحكيم، هو ملك شخصي لبيت آل الحكيم، وليس تابعًا للدول، وإنما نظام صدام حسين، احتجز هذه الأملاك، وبعد سقوطه، تمكن آل الحكيم من إرجاع أملاكهم وفق القوانين، وهذا ما فعله آلاف المواطنين العراقيين“.

وتداولت مواقع ووكالات أنباء محلية ومواقع تواصل اجتماعية، خبرًا يفيد باقتحام قوة عسكرية بصحبة فريق من عقارات الدولة لمقر زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم في منطقة الجادرية، وسط العاصمة العراقية بغداد.

وتأتي هذه الأنباء، بعد أيام من قضية اقتحام منزل رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، والتي أعادت ملف العقارات التي ”وُزِّعت“ على المسؤولين إلى واجهة الجدل الشعبي مجددًا.

وتُقدّر الوحدات والدور السكنية والعقارات التابعة للدولة وتستولي عليها الأحزاب، بنحو 6 آلاف عقار، وسط مطالبات شعبية بإنهاء ملفها وتأطيرها وفق القانون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة