المغرب.. حبس فرنسي سنتين لرفعه علم داعش

المغرب.. حبس فرنسي سنتين لرفعه علم داعش

المصدر: دمشق – إرم

أصدرت محكمة مغربية، أمس الجمعة، حكماً يقضي بسجن فرنسي من أصول مغربية، لرفعه علم تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في إحدى المدن المغربية”.

ودانت المحكمة المدعو عبد الملك المقريني بالحبس سنتين بتهمة “الإشادة بجريمة إرهابية وعدم التبليغ عن جريمة إرهابية.

من جهة أخرى، أصدرت محكمة قضايا الإرهاب في مدينة سلا أحكاماً ضد 13 من المتهمين تراوحت ما بين سنتين وأربعة سنوات وذلك بتهم “تشكيل عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام، وحيازة أسلحة واستعمالها خلافا لأحكام القانون”.

ومن بين المتهمين الذين أدانتهم المحكمة بالسجن، مواطن مغربي سبق له أن التحق بتنظيم “داعش” للمشاركة في القتال.

وفي سياق الجهود الدولية في مكافحة الإرهاب والحد من خطر تنظيم “داعش” الإرهابي، احتجزت السلطات الأمنية النمساوية أمسس الجمعة،13 شخصاً في حملة تستهدف جهاديين يشتبه في نشرهم التطرف الديني في صفوف الشباب وحثهم على الانضمام إلى المتشددين في سوريا.

ونقلت وكالة “رويترز” للأنباء عن وسائل إعلام محلية قولها إن نحو 500 من أفراد الشرطة فتشوا، مساجد في فيينا وجراتس ولينز في إطار الحملة الأمنية الأوروبية على مقاتلين انضموا للجماعات المتشددة في كل من العراق وسوريا.

وأكّد مدعون عامون في بيان لهم، أمس الجمعة، أنهم استجوبوا حتى الآن 16 شخصاً ممن يشتبه أنهم ينتمون لمنظمة إرهابية، وتمت مصادرة مواد دعائية للإرهاب وأموالاً خلال الحملة.

وقالت السلطات النمساوية إنها تحقق أيضاً في أمر أكثر من 150 شخصاً من النمسا يعتقد أنهم انضموا إلى المتشددين الإسلاميين في الشرق الأوسط.

وفي ألمانيا طالب الادعاء العام الألماني، أمس، بسجن مواطن في العشرين من عمره لمدة تزيد على أربع سنوات لاتهامه بالقتال إلى جانب داعش في سوريا وذلك في أول محاكمة من نوعها في البلاد.

وقال المدعي العام الالماني، ديتر كيلمر، أمام المحكمة، إن المتهم واسمه كريشنيك بي، مولود في المانيا لأبوين من مسلمين من كوسوفو اعترف بفعلته وبأنه غير نادم عليها.

وكريشنيك بي متهم بالانضمام إلى تنظيم الدولة خلال الفترة من يوليو/ تمّوز حتى ديسمبر/ كانون أول من العام الماضي، وبتلقي تدريب عسكري وخوض معارك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع