الفلول يدعون لتبرئة مبارك وسط دعوات لإعدامه

الفلول يدعون لتبرئة مبارك وسط دعوات لإعدامه

القاهرة- صعّد أنصار الرئيس الأسبق حسني مبارك ومعارضوه، مساء الجمعة من تحركاتهم استعدادا لـ”البراءة” أو “الإعدام” عبر ساحات التواصل الاجتماعي والبيانات قبل ساعات من الحكم عليه في قضية قتل المتظاهرين في ثورة 25 يناير 2011.

ورغم انشغال المشهد المصري بأحداث الجمعة عقب مظاهرات دعا لها إسلاميون في مصر، والتي سقط فيها قتلى وجرحى، لاحقت مبارك الذي يقف غدا أمام محكمة جنايات القاهرة، دعوات من أنصاره تطالب ببراءته وودعوات من معارضيه تطالب بالإعدام.

ويواجه مبارك، بحسب إحالة النيابة العامة للمحاكمة الجنائية، أحكاما تبدأ من الإعدام إلى البراءة على تهم بالاشتراك في قتل المتظاهرين أثناء ثورة يناير، وارتكاب جرائم فساد مالي ترتب عليها إهدار المال العام وهي ذات التهمة الموجهة لنجليه علاء وجمال مبارك، ورجل الأعمال (الهارب) حسين سالم، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و6 من كبار مساعديه، بتهم “قتل المتظاهرين” إبان ثورة 25 يناير 2011، و”الفساد المالي”، و”التربح”.

وحثّت الصحفة الرسمية لحملة “آنا آسف ياريس” على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك الجمعة، زوارها الذين يتجاوزن المليون، بـ”الدعاء لمبارك: اللهم إنا نسألك النصر من عندك لرجل اسمه محمد حسنى مبارك، أفنى عمره في خدمة هذا الوطن حرباً وسلاما”.

وتحت هاشتاغ # آنا أسف ياريس، نقلت الحملة المؤيدة لمبارك كلمات مشهورة له منها : “أثق في عدالة المحكمة وحكمها وسأتقبله بنفس راضية”.

وحرصت صفحة “محبي السيد الرئيس محمد حسني مبارك” التي يتجاوز زوارها 137 ألف زائر بوضع صور رئاسية لمبارك في فترة حكمه، مضيفة في تغريدة لها: “نرجو أن مظاهرات الارهابين الوهمية لا تنسيكم الدعاء بالبراءة لرئيسنا المفدى الزعيم حسني مبارك”.

في الوقت ذاته قال مصدر أمنى بإدارة المفرقعات بوزارة الداخلية، في تصريحات صحفية إن الإدارة تسلمت القاعة، التي سيحاكم فيها مبارك لزيادة عملية التأمين، قبل ساعات من جلسة النطق بالحكم.

وأضاف: “خطة تأمين المحاكمة لن تختلف عن سابقتها في الجلسات الماضية، وسيتم نقل مبارك من المستشفى بطائرة إلى الجلسة، في حين تتولى الأجهزة الأمنية إحضار حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق، وعلاء وجمال مبارك، بسيارة الترحيلات من محبسهم (بسجن طره جنوبي القاهرة).

إلى ذلك، قالت جبهة استقلال القضاء المؤيدة للرئيس المصري المعزول محمد مرسي إنه حملتها “القصاص” برئاسة القاضي السابق عماد أبو هاشم الذي تم فصله مؤخرا بقرار من السلطات المصرية ماتزال قائمة تحت عنوان “الإعدام أو الانتقام”.

ونشرت الجبهة الجمعة صورا للرئيس السابق حسني مبارك يلف حبل رقبته في إشارة لدعوتهم للإعدام عن جرائم قتل المتظاهرين، فيما ينفي محامي مبارك دائما التهم عنه مشيرا إلى براءته.

وفي بيان لها دعت جبهة “كل القوى المساندة لاستقلال القضاء والعدالة للاحتشاد يوم 29 نوفمبر الجاري، ودعم مطالب الشعب بإعدام مبارك ومعاونيه.

ودعا التحالف الوطني لداعم الشرعية وجماعة الإخوان المسلمين، في بيانيين منفصليين، لتظاهرات الجمعة تزامنا مع الحكم على مبارك، ورددوا هتافات في تظاهراتهم مناهضة لمبارك.